بشكلٍ لا إنساني قسدٌ تعتقلُ مسنّةً في القامشلي

اعتقلت ميليشياتُ “قسدٍ” الإرهابية امرأةً مسنّةً في مدينة القامشلي بريف الحسكة ، في 30 أيار الماضي، عقبَ الاعتداء عليها بالضرب وإهانتها.

الشبكةُ السورية لحقوق الإنسان، قالت إنَّ “قسداً” اعتقلت السيدةَ غزالة أحمد الحسين، من أبناء قرية الخرنوبي بريف محافظة الحسكة، والمقيمةُ في القامشلي شمالَ شرقِ المحافظة.

السيدةُ اعتقلت في حي الخليج بمدينة القامشلي، بعد الاعتداءِ عليها بالضرب وإهانتها، ثم اقتيادِها إلى جهةٍ مجهولة، لا سيما أنَّ السيدة غزالة تعاني من مشاكلَ صحيّةٍ جسدية ونفسية، وقد تجازوت الستينَ عاماً من عمرها.

الشبكة حصلت على نسخٍ لصورٍ عدّة تُظهر عمليةَ اعتقالها بشكلٍ وحشي دون مراعاةِ خصوصيتِها وأوضاعها الصحية، إضافةً إلى عدمِ إبلاغِ أحدٍ من ذويها بذلك، معربةً عن خشيتها من أنْ تتعرّض لعمليات تعذيبٍ، وأنْ تصبحَ في عِداد المُختفين قسرياً كحال 85% من مُجملِ المعتقلين.

وطالبت الشبكةُ السورية لحقوق الإنسان بتعويضِ الضحايا وذويهم مادياً ومعنوياً، وإيقافِ كافةِ عمليات الاحتجاز التعسفية، والكشفِ عن مصير الآلاف من المُختفين قسرياً لدى “قسد”، والتي تهدف إلى نشرِ الرعب بين أبناء المجتمع، وابتزازِ الأهالي. يُذكر أنَّ الأهالي في منطقة شمال شرقي سوريا يتعرّضون لانتهاكات مختلفةٍ من جانب قوات سوريا الديمقراطية “قسدٍ”، أبرزُها الاعتقالُ والتجنيدُ القسري للأطفال.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى