بعدَ اغتيالِ ضابطٍ .. قواتُ الأسدِ تحاصرُ بلدةً شرقي الرقةِ

حاصرت قواتُ الأسد بلدةً في ريف الرقة على خلفية اغتيال ضابطٍ في المخابرات الجوية التابعةِ للنظام في مناطق سيطرتِه في المحافظة.

وطوّقت قواتُ الأسد بلدة الخميسيّة شرقي الرقة ضمن مناطقِ سيطرتها، وذلك بعد العثور على جثةِ ضابط في المخابرات الجوية مع أحدِ مرافقته داخلَ سيارته في إحدى شوارع البلدة.

ونقل موقعُ “تلفزيون سوريا” عن مصادر محليةٍ قولها، إنَّ الفرقة الرابعة والمخابراتِ الجوية حاصرت بلدةَ الخميسية وبدأت حملةَ اعتقالات داخلها بعد أنْ تمَّ نقلُ جثتي النقيب “عرفان الناصر” التابعِ للمخابرات الجوية مع مرافقه إلى مشفى معدان.

وأشارت المصادرُ إلى أنَّ الجثتين عليهما آثارُ إطلاق نار كثيف في ظلِّ اتهام النظام لخلايا تنظيم “داعش” بالوقوف خلفَ ذلك، إلا أنَّ بعضَ المصادر أوضحت أنَّ الضابطَ على خلافٍ كبير مع ميليشيا حزبِ الله العراقية.

وبيّنت المصادرُ أنَّ النقيبَ عرفان منعَ في وقت سابق دخول ميليشيا “حزب الله” العراقي إلى بلدة السبخة وطالبَهم بالخروج من بلدة الخميسية واتخاذِ مقارّهم خارج المناطق السكنية في ظلِّ رفضِ الأخيرة مما أحدث توتّراً بين الطرفين قبل نحو شهرٍ.

وأكّدت المصادر أنَّ الاعتقالات طالت 16 شخصاً من المشتبه بهم من جرّاءِ سوابقَ لهم من بينهم معتقلان سابقان في سجون نظامِ الأسد.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى