بعدَ كشفهِ جزءاً من الفسادِ.. نظامُ الأسدِ يعتقلُ صحفيّاً موالياً في حلبَ

قالت مصادر إعلامية موالية إنّ الصحفي الموالي لنظام الأسد “وضاح محيي الدين”، جرى اعتقاله للمرّة الجديدة وذلك بعد أيام من إعلانه عن تلقيه تهديدات من جمارك النظام لحذف منشوراته التي فضحت ممارساتِ السطو في أسواق مدينة حلب.

في حين نشرت عدّةُ حسابات لموالين للنظام منشورات تتحدّث عن اعتقال الصحفي الذي يشغل منصب مدير لمكتب مجلة “بقعة ضوء” الرديفة لإعلام النظام بحلب من قِبل مخابرات النظام في العاصمة دمشق.

وقبل أيام قال “محيي الدين” إنَّه تلقّى تهديدات من مكتب “مكافحة التهريب للجمارك في حلب”، على خلفية انتقاده لتنفيذ حملةٍ واسعة في أسواق حلب نتج عنها مصادرة محتويات عدّة محلات تجارية وصيدليات، قبل أنْ يجريَ الحديث عن حلِّ الخلاف بين التجار والجمارك.

وسبق أنّ تعرض الصحفي ذاته للاعتقال والتوقيف عدَّةَ مرّاتٍ إلى جانب قرارات سابقة تقضي بمنعه عن الكتابة في وسائل الإعلام الرسمية التابعة للنظام، على خلفية حديثه عن قضايا فسادٍ، الأمرُ الذي تكرّر مع العديد من الإعلاميين والصحفيين الداعمين لنظام الأسد.

وتزايدت حالاتُ اعتقال وتوقيف إعلاميي النظام عند حديث أحدهم عن الشؤون المحلية بمختلف نواحيها وقضايا الفساد في مناطق النظام اكتشف عكس ذلك، وأنَّ مهمته الوحيدة تقتصر على التشبيح للنظام فحسب، الأمر الذي يدأب عليه أبواق النظام بداعي الشهرة والمال.

هذا ولم تجدي سنواتُ التطبيل والترويج للنظام نفعاً لعددٍ من إعلاميي النظام الذين جرى تضييقُ الخناق عليهم واعتقالهم وسحبُ تراخيص العمل التي بحوزتهم، بعد أنْ ظنّوا أنّهم سيحظون بمكانة خاصة بعد ممارستهم التضليل والكذب لصالح قوات الأسد.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى