بمشاركةِ ميليشياتٍ لبنانيةٍٍ وإيرانيةٍ لأوّلِ مرّة.. فصائلُ الثوارِ تفشلُ محاولاتِ تقدّمٍ جديدةٍ لقواتِ الأسدِ على جبهاتِ ريفي إدلبَ وحماةَ

مُنِيَتْ قواتُ الأسد والميليشيات المساندة لها بهزيمةٍ كبيرة على جبهاتِ ريفي حماةَ الشمالي والغربي وريف إدلبَ الجنوبي، وذلك بعد تمكّنِ فصائلِ الثورة السورية من التصدّي لعدّة محاولاتٍ جديدة للتقدّم على تلك الجبهات.

حيث أفاد مصدرٌ عسكري في فصائل الثوار بأنّ نحو 20 عنصراً من ميليشيات حزب الله اللبناني قتلوا خلال مشاركتهِم في معاركِ ريفي حماة وإدلب.

وذلك بعد أنْ أفشل فصائلُ الثوار أربعَ محاولاتِ تقدمٍ لقوات الأسد والميليشيات اللبنانية والإيرانية والروسية الموالية لها يوم أمس الاثنين، باتجاه “تل ترعي” وتلال استراتيجية أخرى بالقرب من بلدة “التمانعة” في ريف إدلب الجنوبي.

كما تمكّنت فصائلُ الثوار ضمن معركة الفتح المبين من تدمير سيارة نقل جنودٍ ودبابةٍ على محور قرية “سكيك”، كما تمّ استهداف سيارة أخرى محمّلةٍ بعناصر قوات الأسد على محور “تل ترعي” بريف إدلب الجنوبي جرّاء استهدافهم بصواريخ مضادةٍ للدروع، ما أدّى لتدمير تلك الآليات بشكلٍ كاملٍ وقتلِ ما فيهم من جنود.

يُذكر أنّ ميليشيات حزب الله اللبناني بدأت قواتهُ مؤخّراً بالمشاركة في العمليات العسكرية إلى جانب قوات الأسد وميليشيا الفيلق الخامس الموالي للاحتلال الروسي في معاركِ ريفي حماة الشمالي والغربي وريفِ إدلب الجنوبي.

وبدورها، أعلنت “الجبهة الوطنية للتحرير” في بيانٍ لها بأنّ “القوات الخاصة الروسية شنّت هجوماً جديداً على مواقع قواتِها على محور الحاكورة في سهل الغابِ بريف حماة الغربي.

حيث أضافت “الجبهة الوطنية للتحرير” في بيانها أنّ عناصرها أوقعوا القوات المتسلّلة في كمينٍ محكمٍ، وتمّ جرحُ العديد منهم، وتزامن ذلك مع قصفٍ لطائرات الأسد والاحتلال الروسي على مدن “كفرزيتا” و”اللطامنة” و”مورك”، وقرى “السرمانية” و”دويرِ الأكراد” بريف حماة.

كما استٌشهد مدنيٌ وأصيبَ أكثرُ من خمسة آخرين بجروح متفاوتةٍ إثرَ قصف طيران الأسد الحربي بصواريخ شديدة الانفجار على بلدة “معرتحرمة” بريف إدلب الجنوبي، وأصيبَ عددٌ من المدنيين بجروح بليغة إثر قصفٍ جويّ لطيران الاحتلال الروسي استهدف بلدة “حيش” في الريف ذاته.

وتعرّضت مدينة “خان شيخون” وبلدات “الخوين، و”العالية”، و”كرسعة”، و”ترملا”، وقرى “أم جلال”، و”تحتايا”، و”الركايا”، و”الفرجة” بريف إدلبَ، إلى قصف جويٍّ ومدفعي من قبل الطائرات الحربية والمدفعية الثقيلة التابعةِ لقوات الأسد.

تجدر الإشارةُ إلى أنّ فصائلَ الثوار تمكّنت مساء الأحد الفائت من صدِّ محاولة تقدّمٍ للقوات الخاصة الروسية على محور “الكبينة” بريف اللاذقية الشمالي، كما تمكّنت من تدمير أربعِ دباباتٍ وقاعدةِ إطلاق صواريخَ مضادرةٍ للدروع من نوع كورنيت، وقتلت نحو 30 عنصراً من قوات الأسد والميليشيات الموالية لها على محور قرية “السكيك” بريف إدلبَ الجنوبي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى