بهدفِ حرقِها.. قواتُ الأسدِ تستهدفُ الأراضيَ الزراعيةَ غربَ حماةَ

أفادتْ مصادرُ محليّةٌ، بقيام قوات الأسد بحرقِ المحاصيل الزراعية في منطقةِ سهل الغاب بريف حماة وسطَ سوريا، لحرمان السكانِ من الاستفادة منها.

وبحسبِ المصادر، فإنَّ قواتِ الأسد استهدفت بقذائف المدفعية قريةَ السرمانية بمنطقة سهلِ الغاب بريف حماة الغربي، ما أدّى لاندلاع حرائقَ ضخمةٍ في المحاصيل الزراعية.

وأضافت أنَّ القصفَ جاء بهدف منعِ المزارعين من الاستفادة من محاصيلهم الزراعيةِ ومحاربةِ قاطني منطقة إدلب وما حولها الخارجةِ عن سيطرة النظام في لقمةِ عيشهم.

وبحسب الدفاعِ المدني السوري، فإنَّ الحرائقَ مستمرّةٌ وتتّسع رقعتُها بشكلٍ كبيرٍ ولم تتمكّن فرقُه من الوصول إليها، وتتعمّدُ قواتُ الأسد تكرارَ الاستهداف لنشرِ الحريق بشكلٍ أكبرَ.

ويتزامن ذلك مع مساعٍ روسيّةٍ لإيقافِ التفويض بإدخال المساعداتِ الإنسانيّةِ الأمميّة عبرَ معبر بابِ الهوى الحدودي، الذي يُعدُّ شريانَ الحياةِ لأكثرَ من 4 ملايين مدنيّ شمالي سوريا.

وتتعمّدُ قواتُ الأسد إلى استهدافَ المحاصيل الزراعية بقصدِ إحراقِها وباتت تتكرّرُ في كلِّ عامٍ، حيث قامت مساحاتٌ كبيرة من المحاصيل ضمنَ المناطق المحرّرةِ القريبة من خطوطِ التماس.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى