بيان للائتلاف الوطني يحمل فيه الروس مسؤولية مجزرة كفريا بإدلب

حمّل الائتلاف الوطني الطرف الروسي مسؤولية المجزرة وجميع الضحايا والمصابين الذي سقطوا جراء قصف الطائرات الروسية على قرية كفريا بريف إدلب أمس الأول الجمعة.

وقال الائتلاف إن المجزرة التي وقعت مساء الجمعة في بلدة كفريا كانت مروعة ووحشية، مؤكداً أنها ستضاف إلى ملف جرائم الحرب المرتكبة في سوريا، وستوضع أمام المحكمة الجنائية الدولية، وأن المسؤولين المباشرين وغير المباشرين عن هذه المجزرة سيتعرضون للملاحقة والمحاسبة.

وطالب الائتلاف المجتمع الدولي بالكف عن لعب دور المراقب للمجازر المستمرة والاكتفاء بإحصاء الأرواح التي ترتقي جراء الغارات المجنونة التي تستهدف المدنيين والمناطق السكنية.

ولفت الائتلاف إلى أن الغارات المتتالية خلفت ما لا يقل عن 15 شهيداً بينهم 4 أطفال وامرأتان، إضافة إلى أعداد من الجرحى تجاوزت الـ 30، فيما لا تزال فرق الخوذ البيضاء تناضل لإخراج العالقين من تحت الأنقاض.

وشدد الائتلاف على أن هذه الهجمات لا تقتصر على كونها خرقاً للاتفاق المتعلق بمنطقة إدلب وريف حماة الشمالي، فهي أيضاً خرق لمعاهدة جنيف وتمثل جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية لا يمكن ترك مرتكبيها ينجون بأفعالهم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى