بُعيدَ استهدافِ دوريةٍ عسكريةٍ روسيةٍ.. قواتُ الأسدِ تكثّفُ من انتشارِها العسكريّ على طريقِ درعا دمشقَ

أفادت مصادرُ محليّةٌ, أنَّ قواتِ الأسد انتشرت على طريق “دمشق- درعا” قربَ جسر بلدة خربة غزالة جنوبَ سوريا، بعدما استُهدفت بعبوة ناسفة، دوريةٌ عسكرية روسية، دون أنْ تسفرَ عن إصابات.

وبحسب المصادر، فإنَّ قواتِ الأسد دقّقت على السيارات والمارّة عقبَ التفجير الذي اقتصرت أضرارُه على المادية، وفقَ صحيفة “الشرق الأوسط”.

من جهة أخرى، قُتل الشاب محمد العودات من بلدة تسيل غربي درعا، بعد تسعةِ أيامٍ من اعتقالِه على حاجز “التابلين” العسكري التابع لقوات الأسد على طريق طفس- داعل، في أثناءِ وجودِه مع الشيخ فادي العاسمي الذي قُتل بعملية اغتيالٍ قبلَ يومين في داعل بريف درعا الأوسط.

وتضاربت الأنباءُ حولَ مقتلِ العودات تحتَ التعذيب، أو في أثناءِ خضوعِه لعملٍ جراحي في مشفى “درعا” الوطني، بسبب إصابتِه بيدِه خلال مشاركته بالتصدّي لهجوم نفّذته مجموعاتٌ أمنيّةٌ تابعةٌ للنظام في بلدة اليادودة غربي درعا نهايةَ الشهر الماضي، استهدف المطلوبين للنظام إياد الجعارة وعبيدة الديري.

وفي حادثة منفصلةٍ، عثر الأهالي على جثّة شابٍ متّهم بالتعاون مع المخابرات الجوية وميليشيا “حزب الله” اللبناني، عند دوارِ بلدة تلّ شهاب بريف درعا الغربي.

كما أصيب مختارُ بلدة قيطة بريف درعا الشمالي مصعبُ الشريفة، بجروح بليغةٍ إثرَ استهدافِه بالرصاص المباشر من قبلِ مجهولين أثناءَ تواجدِه في مكتبه.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى