بُعيدَ مقتلِ القرشي.. مصادرُ تكشفُ عن هويّةِ قائدِ تنظيمِ داعشٍ الجديدِ

اعترفَ تنظيمُ “داعشٍ” بمصرع زعيمِه عبد الله قرداش الملقب بـ”أبي إبراهيم القرشي”، وتعيين قائدٍ جديدٍ خلَفاً له، وذلك بعد أكثرَ من شهرٍ عن إعلانِ الولايات المتحدة تصفيتَه.

وقال التنظيم في تسجيل صوتي نشرَه على معرفاته الرسمية على موقع “تويتر”: إنَّه تمَّ تنصيبُ زعيمٍ جديد يدعى “أبو الحسن الهاشمي القرشي”، دون أنْ يذكرَ تفاصيلَ إضافيةً عنه.

ودعا المتحدّثُ باسم التنظيم عناصرَ داعش وأنصارَه إلى مبايعة الزعيم الجديد، حيث وصفَه بأنَّه “من أهل السبقِ في الانضمام إلى التنظيم، ومن قادتِه البارزين”، مضيفاً: “لكن لا يمكن حالياً الكشفُ عن اسمه الصريحِ وشكلِه”.

كما وجه المتحدّثُ رسالةً إلى عناصر التنظيم في جميع المناطق، يدعوهم فيها “للصبر بعدَ مقتل زعيمِهم، والمضي بالطريق نفسِه الذي قُتل فيه أسلافُهم”.

ونقلت وكالةَ”رويترز” عن مصدرين أمنيين عراقيين، ومصدرٍ أمنيٍّ غربي، تأكيدَهم أنَّ الزعيم الجديد للتنظيم هو شقيقُ “أبو بكر البغدادي” زعيمُ “داعش” السابق.

وقال مسؤولان أمنيان عراقيان: إنَّ الاسمَ الحقيقي للزعيم الجديد هو “جمعة عوض البدري” وهو عراقيٌّ والشقيقُ الأكبر للبغدادي، وأكّد مسؤولٌ أمنيٌّ غربي أنَّ الرجلين شقيقانِ لكنّه لم يحدّدْ أيُّهما أكبرُ.

وأوضح أحدُ المسؤولين الأمنيين العراقيين أنَّ “البدري متطرّفٌ انضمَ إلى الجماعات الجهادية السلفية عام 2003 وكان معروفاً بمرافقتِه الدائمة للبغدادي كمرافقٍ شخصي ومستشارٍ شرعي إسلامي، وكان منذ فترةٍ طويلة رئيساً لمجلس شورى التنظيم”.

يُذكر أنَّه في الثالث من شهر شباط الماضي، أعلن الرئيسُ الأمريكي جو بايدن، تصفيةَ زعيم تنظيم “داعش”، أبو إبراهيم الهاشمي القرشي، في عمليةٍ للقوات الخاصةِ في بلدة “أطمة” بريف إدلبَ الشمالي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى