تحرّكاتٌ أمنيّةٌ لقواتِ الأسدِ في محافظةِ السويداءِ جنوبَ سوريا

أكّدت مصادرُ مقرّبةٌ من اللجنة الأمنيّة في محافظة السويداء جنوبي سوريا، أنَّ المحافظة ستشهد تحرّكاتٍ أمنيّةً جديدةً خلال اليومين المقبلين.

وقال المصدر، اليوم السبت 6 تشرين الثاني، إنَّ القرار الذي اتّخذه نظامُ الأسد قبل أيام حول الملفِّ الأمني بالمحافظة، يتعلّق بنشر دوريات مشتركة لأجهزة المخابرات وقوى الأمن الداخلي وميليشيا “الدفاع الوطني” الرديفةِ لقوات الأسد في مناطق متفرّقةٍ، مع وجود قوة مؤازرة من الجيش في الثكنات لأيِّ طارئ وللتدخل السريع، وفقَ موقع “السويداء 24” المحلي.

وأوضح أنَّ الانتشار الأمني يهدفُ إلى توقيفِ السيارات المسروقة، والتي لا تحمل أوراقاً قانونية، والتدخّلِ في الحوادث الأمنية، ومكافحةِ العصابات، مع ورود تعليمات بإنهاء المجموعات المدنية العاملة مع الأجهزة الأمنيّة وتقزيمِها بشكلٍ كبيرٍ.

وأشار إلى عدم وجود نيّةٍ لنشر حواجز جديدة في المحافظة، خلال المرحلة الحالية، إنَّما سيتمُّ تدعيمُ الحواجز الموجودة مسبقاً بقواتٍ إضافية.

وبحسب “السويداء 24″، فإنَّ الخطوة تثير شكوكاً حول جدِّيتها في حلِّ المشاكل الأمنية، لا سيما أنَّ الأجهزة الأمنيّة “لاعبٌ رئيسيٌّ بانتشار المجموعاتِ المسلحة والسلاح في السويداء”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى