تركيا تجدّدُ تهديدَها لنظامِ الأسدِ بالانسحابِ من مناطقِ خفضِ التصعيدِ قبلَ نهايةِ شهرِ شباط

جدّد المتحدّث باسم الرئاسة التركية اليوم الخميس 6 شباط, نظام الأسد بالانسحاب من المناطق التي تقدّمت إليها مؤخّراً في مناطق خفض التصعيد بمحافظة إدلب.

وقال المتحدّث باسم الرئاسة التركية “إبراهيم قالن” إنّ على قوات الأسد الانسحاب من مناطق خفض التصعيد قبل نهاية شهر شباط الحالي.

واشار قالن إنّه تمّ إبلاغ الروس بأنّ قوات الأسد ستدفع ثمناً باهظاً في حال ارتكابها أيِّ خطأ.

فيما أكّد المتحدّث باسم الرئاسة التركية إبراهيم قالن إنّ نقاط المراقبة التركية المنتشرة في مناطق خفض التصعيد في إدلب ستبقى في مكانها ولن نتردّد في الدفاع عن جنودنا إنْ لزم الأمر دون أيِّ تردّد.

وقال قالن إنّ هيئة عسكرية روسية ستزور أنقرة خلال أيام لمناقشة آخر التطورات في سوريا.

وكان الرئيس التركي رجب طيب أردوغان قد هدّد نظام الأسد قبل أيام من ارتكاب الأخطاء على خلفية مقتل عدّة جنود اتراك في نقطة المراقبة التركية المستحدثة في قرية ترنبة شرق إدلب, فيما أمهل قوات الأسد حتى نهاية شهر شباط الحالي من الانسحاب من مناطق خفض التصعيد مهدّداً بشنِّ عملية عسكرية تركية إذا لم تستجبْ قوات الأسد للدعوات التركية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى