تشديدٌ تركيٌّ على ضرورةِ تطهيرِ سوريا من التنظيماتِ الإرهابيّةِ وروسيا تتفهّمُ مخاوفَ أنقرةَ

شدّدَ وزيرُ الخارجية التركي “مولود تشاووش أوغلو” على ضرورة تطهيرِ سوريا من التنظيمات الإرهابية التي تهدّد وحدةَ أراضيها وأمن تركيا، في إشارة إلى تنظيم حزبِ العمال الكردستاني (PKK).

جاء ذلك في مؤتمرٍ صحفي، عقدَه وزيرُ الخارجية التركي، اليوم الأربعاء، مع نظيرِه الروسي “سيرغي لافروف”، في المجمّع الرئاسي التركي بالعاصمة أنقرة.

وقال “أوغلو”، “عقدنا محادثاتٍ مثمرةٍ ناقشنا خلالها الوضعَ في أوكرانيا والقضايا الإقليمية. كما ناقشنا الأحداثَ في سوريا وأفغانستان وليبيا. نحن نعلّق أهميّةً خاصةً على وحدة أراضي سوريا، ولكنْ هناك صعوبات هناك”.

وأضاف، “الدولُ الغربية بما في ذلك الولاياتُ المتحدة تدعم الإرهابيين في شمال سوريا”، موضّحاً أنَّ تركيا تتوقع من الولايات المتحدة وروسيا الوفاء بالتزاماتها بشأن تطهير سوريا من الإرهابيين.

وشدّد “أوغلو” على ضرورة زيادةِ الضغوط على نظام الأسدِ من أجل الجلوسِ على طاولة الحوار”.

من جانبه، قال وزيرُ الخارجية الروسي، “بحثتُ مع نظيري التركي مسارَ أستانا واللجنةَ الدستورية السورية”.

وأضاف “لافروف” إنَّ الاتفاقات مع تركيا بشأن إدلب تُنَفَذُ ببطء، لكنَّ الطرفين ملتزمان بها، موضّحاً، “تمَّ إبرامُ أكثرَ من اتفاق خلال لقاءات الرئيسين أردوغان وبوتين، بما فيها مذكّرةُ عام 2019… والمذكّرة تناولت ضرورةَ حلِّ المشكلةِ في منطقة خفض التصعيد في إدلب. في كلتا الحالتين، يتمُّ تنفيذُ الاتفاقات التي تمَّ إبرامُها ببطء”.

وأشار لافروف إلى أنَّ بلاده “تفهم جيداً مخاوفَ أصدقائنا فيما يتعلّق بالتهديدات التي تختلقُها قوى خارجية على حدودِهم، بما في ذلك عن طريق تأجيجِ المشاعر الانفصالية”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى