تشكيلُ غرفةِ عملياتٍ لحمايةِ نُبّل والزهراءِ بريفِ حلبَ

شكّلت ميليشياتُ قسدٍ الإرهابية وميليشياتُ إيران والنظام ، غرفةَ عملياتٍ مشتركة بإشراف الاحتلالِ الروسي ، لمواجهة عمليةٍ عسكريةٍ تركيّة محتملةٍ في شمال سوريا.

موقع المونيتور قال في تقريرٍ صحفي له نقلاً عن قيادي في ميليشياتِ “قسد”، إنَّ إيران، وعبرَ الضغطِ على نظام الأسد وروسيا، هي التي شكّلتْ غرفةَ العمليات التي حملتْ اسمَ “الصاعقة الشمالية”، في قاعدة روسية بقرية حردتنين بريف حلب الشمالي.

الموقع أوضح أنَّ الغرفة الجديدة تهدفُ إلى حماية مدينتي نبل والزهراء الواقعتين قربَ خطوطِ التماس مع مناطق سيطرة فصائلِ المعارضة السورية، لحمايتِهما من أي خطرٍ – بحسب المونيتور – في حال سيطرتْ المعارضةُ على مناطق جديدة في الشمال السوري.

وتضمُّ الغرفةُ التي أعلِن عن تأسيسها أواخرَ الشهر الماضي، كلاً من ميليشيا “وحداتِ حماية الشعب” وميليشيا “فاطميون” و”حزبِ الله” اللبناني، وأخرى من بلدتي نبل والزهراء، وتشكيلات لميليشيات النظام ، ويُقدّر عددُ عناصرها بنحو 600، بإشراف ضابطين روسيين، وثلاثة إيرانيين، وثلاثةٍ من “قسد” واثنين من النظام.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى