تعرف على ما فعله أهالي حي السبيل في مدينة درعا بمراسل قناة سما الموالية للأسد

تعرّض مراسل قناة سما الفضائية الموالية لنظام الأسد بدرعا للإهانة والضرب قبل أيام وذلك بسبب تصويره لعدد من المدنيين في حي السبيل بدرعا المحطة دون أخذ إذن منهم.

وقالت مصادر محلية إن عدة عناصر ممن أبرموا التسويات أهانوا وضربوا المراسل “فراس الأحمد”، بسبب تصويره للنساء والمارة في الشارع دون أخذ إذنهم.

حيث أنّ عناصر التسويات أجبروا “الأحمد” على حذف مقاطع الفيديو والصور التي التقطها دون أخذ الإذن، وصادروا كاميرته الخاصة.

فيما قالت صفحة “درعا اليوم” الموالية للنظام إنّ “مجموعة من مسلحي التسويات اعترضت الإعلامي فراس الأحمد مراسل قناة سما الفضائية ومنعته من تغطية أجواء رمضان الكريم في حي السبيل في مدينة درعا”، على حدّ قولها.

بدوره طالب المراسل “الأحمد” الأفرع الأمنية التابعة لنظام الأسد بوضع حد لهذه التصرفات وحفظ حرية العمل الإعلامي في درعا، على حد وصفه.

وينحدر “فراس الأحمد” من مدينة الشيخ مسكين بريف درعا، ويعمل مراسلاً ميدانياً منذ عدة سنوات لقناة سما الفضائية بدرعا الموالية للنظام، وكان قد عاد إلى محافظة درعا بعد سيطرة قوات الأسد مدعومةً من الاحتلال الروسي عليها في تموز 2018.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى