تقريرٌ أمميٌّ يكشفُ انتهاكاتِ ميليشيا “قسدٍ” بحقِّ أطفالِ سوريا

أكّد تقريرٌ صادر عن الأمم المتحدة على أنَّ ميليشيا “قسد” الإرهابية مستمرّةٌ بتجنيد الأطفال قسراً ضمن صفوفها في سوريا.

وقالت الأمانةُ العامة للأمم المتحدة، في تقريرٍ لها تحت عنوان “الأطفالُ والنزاعاتُ المسلحة لعام 2021″، إنَّ سوريا تأتي في مُقدّمة الدولِ التي شهدت انتهاكاتٍ بحقِّ الأطفال، مشيرةً إلى أنَّ معظمَ التنظيمات النشطة في البلاد تجبرُ الأطفالَ على حمل السلاح، بحسب وكالة الأناضول.

وأضاف تقريرُ الأمانة العامة أنَّ “قسداً” جنّّدت 221 طفلاً في صفوفها عام 2021، لافتاً أنَّ “الأسايش” (قوات الأمن الداخلية) التابعة لـ”قسدٍ” قامت بحبس 43 طفلاً، بينما حبستْ “وحداتُ الحماية” 6 أطفال، إلى جانب اعتقالِ أكثرَ من 800 طفلٍ من عائلات أعضاء تنظيم “داعش” في مناطقِ سيطرتها.

وأشار التقريرُ إلى مقتل 55 طفلاً في سوريا على يدِ “قسدٍ” ومقتل 18 آخرين على يد تنظيماتٍ تابعة لها مثل “الأسايش”، و”قواتِ تحرير عفرين”.

وأوضح أنَّ 45 مدرسةً ومستشفى تعرّضوا للقصف في 2021، نفّذت منها قواتُ الأسد والميليشيات التابعة لها 26 هجوماً، بينما نفّذت “قسد” والتنظيماتُ التابعة لها 12 هجوماً.

كما لفت إلى استخدام 20 مدرسةً ومستشفى في سوريا لأغراض عسكرية، بينها 12 من قِبل ميليشيا “قسدٍ”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى