تنظيمُ “داعش” يتبنّى عشراتِ العملياتِ جنوبي سوريا خلالَ الأشهرِ الأخيرةِ

تبنّى تنظيم “داعش” 34 عملية استهداف في الجنوب السوري، قال إنَّها أسفرت عن مقتل 51 شخصاً يتوزّعون بين محافظات درعا والقنيطرة والسويداء، خلال الأشهرِ السبعة الماضية.

وأعلن التنظيمُ أنَّ مجموعاتِه الأمنيّة نفّذت خلال الأشهر السبعة الماضية، عملياتٍ أسفرت عن مقتل 51 شخصاً، بينهم عناصرُ في قوات الأسد وآخرون متعاونون معه، وفقاً لما نقلته وسائل إعلام تابعة للتنظيم.

وبحسب التنظيم، فإنَّ من بين القتلى ضباطاً من قوات الأسد في القنيطرة ودرعا، إضافةً إلى مدني من أبناء محافظة السويداء المجاورة لدرعا.

كما نشر التنظيم صوراً تظهر جثثاً لأشخاصِ، قُتلوا خلال عمليات نفّذها جنوبي سوريا، من بينهم عناصرُ في قوات الأسد، إلى جانب مدنيين اتّهمهم التنظيمُ بالتعامل مع نظام الأسد.

يُذكر أنَّ داعشاً كان قد توقّف عن تبنّي عملياته في الجنوب السوري لمدّةٍ طويلة، تزامناً مع ارتفاع عمليات الاستهداف التي اتُّهم بها مراراً في محافظة درعا على وجه الخصوص، إلى جانب عملياتٍ أخرى اتّهم بها نظامُ الأسد.

وخلال الأسبوعين الماضيين، كثّف التنظيم عملياتِه بمعدّل 14 عمليةً في مناطق شمال وشرق سوريا، وذلك رغم الحملاتِ الأمنيّة الموسّعة المضادّة التي تقوم بها ميليشيا “قسد” بدعمٍ من قوات التحالف الدولي ضدَّه.

فيما حذّر مسؤولون عسكريون ومصادرٌ بالأمن القومي الأميركي من أنَّ عودة تنظيم “داعش” التي لطالما كانت هناك مخاوفُ بشأنها قد تحدثُ في 2023، في ظلِّ ظروفٍ مهيّأة بالشرق الأوسط وإفريقيا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى