ثمانية قتلى بعملياتٍ متفرّقةٍ في درعا والسويداءِ جنوبي سوريا

أفادت مصادرُ إعلاميةٌ جنوبي سوريا بأنَّ ثمانيةَ أشخاصٍ قُتلوا خلال الـ24 الساعةِ الماضية، بهجماتٍ متفرّقة في محافظتي درعا والسويداء.

وقال “تجمّعُ أحرار حوران” إنَّ ثلاثةً من عناصر قوات الأسد قُتلوا إثرَ استهدافِهم بالرصاص المباشرِ بين مدينتي جاسم ونوى في ريف درعا، موضَّحاً أنَّ القتلى هم “إبراهيم أحمد الناشي”، “إلياس يوسف الناشي” و “محمد غازي العرار” وجميعُهم ينحدرون من قريةِ الناصرية غربي درعا.

وفي حادثة منفصلةٍ، قُتل المدعو “أحمد غدير الحويطي الخالدي” جرَّاء استهدافه بالرصاص أمام منزله ليلاً في بلدة العجمي غربي درعا، وفقاً للتجمّع.

وبيّن التجمّع أنَّ “الخالدي” ينحدر من محافظةِ حمص، ويُعدُّ أحدَ تجّار ومروّجي المخدٍرات في منطقة حوض اليرموك، وسبق أنْ عملَ ضمن مجموعةٍ تابعةٍ للفرقة الرابعة، كان يتزعمُها “أبو سالم الخالدي” أحدُ أكبر تجّارِ المخدّرات في المنطقة.

كما عثرَ الأهالي بين بلدتي كحيل والطيبة بريف درعا الشرقي على جثةِ الشاب “زياد حسن العفيس” المنحدرِ من منطقة اللجاة، ولفتَ تجمّعُ أحرار حوران إلى أنَّ “العفيس” خطف من قِبل مسلّحين مجهولين في بلدة المسيفرة قبلَ يومٍ من العثور على جثته

وفي السويداء، نقلت شبكةُ “السويداء 24” عن مصدرٍ طبي قوله، إنَّ جثامينَ مجد جربوع وسلطان نعيم وأنيل نصر، وصلت إلى المشفى الوطني في المدينة، مرجّحاً تصفيتَهم بالرصاص بعد تعرّضِهم للتعذيب وفقَ الكشف الأولي.

وكانت الشبكةُ أفادت في وقتٍ سابق بالعثور على جثماني شخصين مقتولين قربَ مفرقِ مردك، على طريق دمشق- السويداء.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى