جريمةُ قتلٍ في السيدةِ زينبَ بدمشقَ

هزّتْ جريمةُ قتلٍ منطقةَ السيدة زينب بدمشق حيث تمَّ طعنُ أمٍ وولدِها بمساعدة ابنتها، يوم أمس الجمعة.

وزارةُ داخلية نظامِ الأسد قالت، إنَّ مركز شرطة منطقة السيدة زينب، عثرَ على القاتل داخل منزل مهجور، وعليه آثارُ دماء، ويدعى (حسين . ج)، وبعد التحقيق اعترف بالجريمة بمساعدة شخصٍ يدعى (هادي . ش).

وبعد دخولهما إلى المنزل بالاتفاق مع المدعوة (ريم . ب) من أجل السرقة، حيث قامت بتسهيل عمليةِ الدخول إلى المنزل من خلال تركِ الباب مفتوحاً ووضع مادةٍ منوّمة لوالدتها وشقيقيها في العصير، وذلك بهدف السرقة.

لتستيقظَ الأمُّ بالتزامن مع دخول الشابين لتبدأ بالصراخ ليقوما بطعنِها عدّة طعناتٍ ليستيقظَ ابنُها الأول على صراخها، فتعرّض للطعن عدّة طعنات أيضا وتشاجرا مع شقيقه (جود) وأقدما سوية على طعنه بأنحاءَ مختلفةٍ من جسده عدّة طعنات ثم فرّا بمساعدة المدعوة (ريم)، والتي أُلقي القبضُ عليها وعلى المدعو (هادي . ش)، وبالتحقيق معهما اعترفا بجريمتهما. بحسب تقرير لموقع بلدي نيوز

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى