جزّارُ بانياس يتوعّدُ تركيا ويدعو للتحالفِ مع قسدٍ

دعا علي كيّالي المعروف بـ “جزّار بانياس” إلى توحّدِ روسيا وإيرانَ وميليشياتِ نظامِ اﻷسد ميليشيات قسدٍ الإرهابيّة في مواجهةِ العمليةِ التركيّة المرتقبةِ.

علي كيالي أو معراج أورال المواطنُ التركي المتّهمُ بالضلوعِ في مجزرة الريحانيّة عام 2013 التي راح ضحيتَها أكثرُ من 50 مواطناً تركياً، وشارك قبلَ ذلك في مجزرة بانياس الشهيرةِ التي راح ضحيتَها أكثرُ من 250 مدنيّاً، ومتزعّمُ ميليشيا “المقاومةِ السورية لتحرير إسكندرون”؛ والتي تهدفُ لقتال القواتِ التركية و”إخراجِها من اللواء وإعادتِه لسوريا”.

أورال، قال في تصريحٍ لوكالة “هاوار” المُقرّبة من “قسدٍ”: إنَّ كافةَ القوى يجب أنْ “تتّحدَ ضدَّ الاحتلال” وتخوضَ “حربَ الحرية الأخيرة”، معتبراً أنَّ تركيا “تطمعُ في احتلال الخطّ الحدودي بعمق 50 كيلومتراً”.

ودعا إلى منعِ تركيا من خلقِ منطقةٍ آمنةٍ في شمال سوريا، وعدمِ تمكينها من قلبِ التوازناتِ لصالحها، حيث سيقضي ذلك على الخطرِ اﻷمني الذي تشكّله قسدٌ عليها.

في حين دعا ميليشيات قسدٍ لإدارة علاقاتِها مع الولاياتِ المتحدة الأمريكية “لحمايةِ الوحدة والمصالحِ المشتركة لشعوب المنطقة و الكياناتِ المضادّة للفاشية أيضاً”.

وتحدّث عن وجوبِ “تعزيزِ المقاومة” وليس العملِ ضدَ “الهجماتِ المحتملةِ”، و”تصعيدِ النضال من أجل تحريرِ المناطق المحتلة”، وذلك عبرَ تشكيلِ “جبهةِ حربٍ مشتركة من الدول المجاورة لتركيا والكياناتِ والمنظّماتِ التي تضطّرُ للقتال ضدَّها”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى