جهودٌ دوليّةٌ لتمديدِ تفويضِ إدخالِ المساعداتِ الإنسانيّةِ إلى شمالِ سوريا عبرَ الحدودِ

أكّدتْ وزيرةُ الخارجية النرويجية أنيكين هويتفيلدت، أنَّ بلادَها وبالتعاون مع أيرلندا، تعملان في مجلس الأمن الدولي من أجل تأمينِ تمديد تفويضِ إدخالِ المساعداتِ الإنسانية الأممية إلى شمال غربي سوريا عبرَ معبرِ باب الهوى.

وأشارت الوزيرةُ إلى أنَّ مساعداتِ الأممِ المتحدة العابرةِ للحدود لا تزال منقذةً لحياةِ أكثرَ من 4 ملايين سوري، ولا تزال تحافظُ على أهميّتها وحساسيتها.

وأوضحت هويتفيلدت، أنَّ ملايين السوريين شمالي البلادِ، يحتاجون إلى مساعداتِ المياه والغذاء والدواء وغيرها من المساعداتِ الإنسانية، التي يتمُّ إرسالُها عبرَ الأراضي التركية من خلال معبرِ “باب الهوى” الحدودي.

ونقلت وكالةُ الأناضول عن هويتفيلدت قولها: إنَّ زيارتَها الأخيرةَ إلى ولاية هاتاي التركية الحدودية مع سورية، كانت تهدفُ إلى مشاهدة فعالياتِ توزيع المساعداتِ الإنسانية عن قربٍ.

كما أشادت بـ”الجهود العظيمة التي تبذلها المؤسساتُ التركيّةُ والأمميّةُ والمنظّماتُ الإغاثية” في هذا الخصوص.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى