حالةُ أنتحارٍ في الشمالِ السوري، بسببِ ضيقِ الحياةِ المعيشيةِ

نشرت وسائل إعلامية محلية عن حالة انتحار لرجل نازح في ريف إدلب، بسبب الأوضاع الاقتصادية التي يعاني منها السوريون لا سيما النازحون بسبب انعدام الخدمات وفرص العمل.

وأضافت المصادر: أنّ الرجل الخمسيني ويدعى ، إبراهيم المعروف” وهو نازح من بلدة كفروما جنوبي إدلب، انتحر في مكان إقامته بقرية معارة الشلف بريف إدلب الشمالي
كما أكّدت المصادر أنّ الرجل قام بالانتحار بسبب الفقر وضيق المعيشة، مشيراً إلى أنّ لديه ولد شهيد ويتكفل بتربية أيتام، وكان يعمل كعامل في البناء وحفر الجور الفنية، وانّه بعد النزوح من بلدته أصبح بلا عمل في ظلّ الكثافة السكانية في ريف ادلب الشمالي.
يشهد الشمال السوري أوضاعاً إنسانية صعبة لا سيما سكان المخيمات الذين يعانون من الفقر إلى جانب انتشار الأمراض بسبب سوء الخدمات الصحية.
كما أقدم تاجر عملات سوري على الانتحار، بعدما خسر 400 ألف دولار في يوم واحد فقط، بعد انهيار سعر صرف الليرة السورية أمام العملات الأجنبية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى