حملاتٌ أمنيّةٌ لملاحقةِ تجّارِ ومروّجي المخدّراتِ في شمالِ غربِ سوريا

أطلقتْ “هيئةُ تحريرِ الشامِ” حملةً لملاحقة تجّار ومروّجي المخدّراتِ في محافظة إدلب، بالتزامن مع حملةٍ مشابهةٍ يقودُها الجيشُ الوطني السوري في مناطق سيطرته شمالَ سوريا.

وقال المتحدّثُ باسم “جهاز الأمن العام” التابعِ للهيئة، ضياءُ العمر، إنَّ الحملةَ شملت مناطقَ انتشار مخيّمات النازحين على الحدود السورية- التركية بمدينة أطمة، إضافةً إلى مدن إدلب وحارم وجسر الشغور وسرمدا.

وأضاف العمر أنَّ الحملةَ الأمنيّة أسفرت عن اعتقال عددٍ من تجّار ومروجي المخدّرات وبحوزتهم كميّاتٌ منها، دون تحديدها.

وفي مدينة مارع بريف حلب، أكّدتْ مصادرُ من الجيش الوطني استمرارَ الحملة الأمنيّة التي أطلقتها الفصائل لليوم الثالث على التوالي، وسطَ أنباءٍ عن امتداد الحملة إلى مدنٍ جديدة بعد انتهائها من مارع.

وأشارت المصادر إلى أنَّ الحملة الأمنيّة حقّقت قرابةَ 90% من أهدافها في مدينة مارع، وأسفرتْ عن اعتقال مروّجين وتجار مخدرات في المدينة، بينما لا تزال الفصائلُ العسكرية المشاركة في العملية تلاحق بعضَ المطلوبين المختبئين والمختفين داخل المدينة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى