حملاتُ اعتقالٍ في البوكمالِ تطالُ عناصرَ الحرسِ الثوري الإيراني

جرت عملياتُ اعتقال، في المربّع الأمنّي بحيّ الجمعيات في مدينة البوكمال، حيث نقلت الموقوفين باتجاه الحدود السورية – العراقية، حيث أنَّ الدورية داهمت منزلاً في “مربّع الجمعيات” يتّخذه عناصرُ من ميليشيا “الحرس الثوري” مقرّاً لهم.

ليتمَّ اعتقالُ 5 عناصر، من دونِ معرفة سببِ الاعتقال ونقلتهم بدايةً إلى قرية الهري، لتردَّ الميليشيات بحملات اعتقالٍ بشكلٍ متقطّع، تستهدف عناصرَ محليّة وأجنبية، وتكون غالبيةُ التّهم الموجّهة إلى العناصر هي “العمالةُ لجهات معادية” أو “بتهمة الفرارِ من صفوف الميليشيات الإيرانية”.

وقبل أشهرٍ، أحالت ميليشيا “الحرس الثوري” الإيراني في مدينة البوكمال وريفها شرقي دير الزور، عدداً من عناصرها المحليين إلى التحقيق بتهمةِ التواصلِ مع جهات “معادية”، بحسب وصف الميليشيا.

وسبق أنْ بدأ عددٌ كبيرٌ من العناصر المحلية في الميليشيات الإيرانية بالتفكير في تركِ العمل ضمن هذه الميليشيات بسبب انقطاع رواتبهم، لكنَّهم تخوّفوا من الاعتقالات أو من تسليمهم لقوات النظام لسوقهم إلى الخدمة الإلزامية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى