حملةٌ أمنيّةٌ جديدةٌ تشهدُها مدينةَ عفرينَ شمالي حلبَ.. ما أهدافُها؟

أعلن الجيش الوطني السوري اليوم الاثنين 19 تشرين الأول عن البدء بحملة عسكرية أمنية داخلية في مدينة عفرين بريف حلب الشمالي.

حيث أفادَ مراسلُ شبكةِ المحرَّرِ الإعلامية بأنّ هذه العملية الأمنية يشترك فيها كلٌّ من فصائل الجبهة الشامية وجيش الإسلام وفرقة السلطان مراد التابعة للجيش الوطني السوري إضافةً إلى الشرطة العسكرية في مدينة عفرين.

وبحسب بيانٍ أصدرته إدارة الجيش الوطني السوري فإنّ هذه الحملة الأمنية تنقسم إلى عدّة أهداف وتتضمّن: ردَّ الحقوق المغتصبة لأصحابها كالمنازل والأراضي الزراعية وغيرها من الممتلكات التي تمًّ الاستيلاء عليها من قبل ضِعاف النفوس.

فضلاً عن هدفِها في إنهاء حالة الفوضى الأمنية قي المدينة، وإنشاء قوة أمنية موحّدة بين الفصائل بمساندة الشرطة العسكرية وتوجيهاتها.

كما وتهدف هذه الحملة الأمنية إلى إزالة الحواجز والسواتر الترابية التي تضعها بعض الفصائل في الطرقات، والتي تسبّب إعاقةً لحركة المواطنين وتقطع أوصال المدينة.

يُشار إلى أنّ الجيش الوط

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى