حملةُ دهمٍ واعتقالٍ تطالُ مدناً وبلداتٍ في الغوطةِ الشرقيةِ

شنّت ميليشياتُ الأسدِ حملةَ دهم واعتقال في الغوطة الشرقية بريف دمشق، بهدف البحثِ عن مطلوبين لأداءِ الخدمةِ العسكرية الإلزامية.

حيث قالت دوريات تابعة لميليشيات الحرس الجمهوري بمداهمةِ بلدة جسرين، وفتّشتْ عدداً من المنازل وسطَ البلدة إضافةً إلى نصب 4 حواجز “مؤقّتة” في البلدة، وإغلاق الطرق الواصلة بين بلدتي جسرين وبيت نايم، بحسب موقع صوتِ العاصمة.

ويُذكر أنَّ ميليشيات الأسد فتّشت المارة ودقّقت بالأوراق الثبوتية ووثائقِ التأجيل والخدمة العسكرية، لتقومَ الدوريات باعتقال 8 شبّانٍ من قاطني جسرين خلال الحملة.

وجاءت حملةُ التجنيد الإجباري في جسرين بعدَ يومين من حملة مشابهة في بلدة زملكا بالغوطة الشرقية، داهمت خلالها دورياتٌ مشتركةٌ بين الأمن العسكري والشرطة العسكرية عشرات المنازل، واعتقلت أكثرَ من 20 شاباً لتجنيدهم إجبارياً.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى