خلالَ الأيامِ القادمةِ اجتماعٌ في مجلسِ الأمنِ حولَ التطوّراتِ الأخيرةِ في سوريا

سيتمُّ عقد جلسةِ مشاوراتٍ مغلقةٍ في مجلس الأمن بشأن الوضع السياسي في سوريا وقضايا أخرى، يومَ الثلاثاء القادم.

وبحسب التوقعات فإنَّ المبعوثَ الخاص إلى سوريا، غير بيدرسن، سيقدّم إحاطةً حول التطوّراتِ الأخيرة، سيطلعُ الدولَ الأعضاء على نتائج المباحثاتِ بشأن انعقادِ جولةِ اللجنة الدستورية السورية، التي تُعقد بين 28 أيار و3 حزيران في جنيف، بشأن التعديلات على مقترحات المبادئِ الدستورية، التي كانت “نقطةً خلافيّةً” خلال الجولات السابقة، علماً أنَّ العديد من أعضاء مجلس الأمن أعربوا عن “إحباطِهم من عدمِ إحرازِ تقدّمٍ منذ انطلاق أعمال اللجنة قبلَ عامين ونصف” بالرغم من وجودِ دعمٍ دولي لعمل اللجنة الدستورية.

موقعُ مجلس الأمن الدولي، قال إنَّ بعضَ الأعضاءِ مثلِ الولايات المتحدة، وبريطانيا، وفرنسا “تميل إلى اتهامِ النظام السوري بعدم المشاركة في العملية بحسن نيّة، في حين تحذّر روسيا من فرضِ مواعيدَ نهائيّةٍ مصطنعة على عملِ اللجنة”، وفقَ الموقع.

و من المتوقّع أنْ يطلبَ أعضاءُ مجلس الأمن من بيدرسن معلومات حول “جهود الترويج لعملية خطوةٍ مقابلَ خطوةٍ، وهي الجهود الرامية إلى التنازلات التي سيقدّمُها كلٌّ من النظامِ والمعارضة السورية والدول الإقليمية وأصحاب المصلحة الآخرين، لاتخاذِ إجراءاتٍ متبادلةٍ من الآخرين، مثلِ قضايا المعتقلين والمفقودين، والمساعدات الإنسانية، ومشاريعِ الإنعاش المبكر، وظروفِ عودة اللاجئين الكريمة والآمنة والطوعية، واستعادةِ الظروف الاجتماعية والاقتصادية.

وستنظّم كلٌّ من الولايات المتحدة الأميركية، وألبانيا، والمملكة المتحدة، وبرعاية إضافيّة من بلجيكا، وألمانيا، وكندا، وهولندا، وقطر، وتركيا، بالشراكة مع “هيئة المفاوضات السورية” المعارضة، في 3 حزيران المقبلِ، اجتماعَ مجلس الأمن اجتماعاً بصيغة “آريا”، حول “أصوات النساء السوريات عن المعتقلين والمختفين قسرياً في سوريا”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى