“داعشٌ” يكثّفُ هجماتِه ضدَّ الميليشياتِ الإيرانيّةِ ويتّبعُ أساليبَ جديدةً للإيقاعِ بهم

كثّف تنظيمُ “داعش” من هجماتِه في البادية السورية مستهدفاً مواقعَ قوات الأسد وميليشيات الاحتلال الإيراني، وذلك في تصعيد جديد عقبَ الخطاب الأخير للناطق باسمِ التنظيم “أبو عمر المهاجر”.

ووفقًا لما ذكرته شبكةُ “فرات بوست” المحلية فإنَّ التنظيم نفّذ عقبَ كلمة الناطق باسمه، سلسلةَ من الهجمات على نقاطِ لميليشيا “الحرس الثوري” الإيراني في بادية محافظة دير الزور، وأدّت الهجماتُ لسقوط عددٍ من القتلى والجرحى في صفوف الميليشيات.

وشنَّ التنظيم عدّةَ هجمات في ريف دير الزور الغربي محاولاً استدراجَ عناصر ميليشيات الاحتلال الإيراني إلى عمقِ البادية (الطريق المدحول)، ونوّهت “فرات بوست” أنَّ هذه الاستراتيجية يستخدمُها التنظيمُ منذ أشهرٍ للإيقاع بالميليشيات عبرَ نصبِ كمائنَ لها.

وبيّنت الشبكة أنَّ عناصر ميليشيات الاحتلال الإيراني الذين قُتلوا خلال هجمات التنظيم الأخيرة معظمُهم من الجنسية العراقية، خاصةً ميليشيا “حزب الله” العراقي.

ولفتتْ إلى أنَّ خلايا التنظيم تتبع أسلوباً آخر لايقاع عناصر ميليشيات الاحتلال الإيراني في البادية، وهي تتبّعُهم أثناءَ بحثِهم عن الكمأ، حيث يخرج عددٌ من عناصر الميليشيات للبحث عن الكمأ بعد الأمطار وخصوصاً في منطقة ناظرة في البادية السورية، ويكون عناصرُ التنظيم في انتظارهم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى