دعوةٌ جنائيّةٌ تلاحقُ برلمانياً تركيّاً بعدَ تحريضِه ضدَّ اللاجئينَ السوريينَ

نشرت وسائل إعلامية تركية، أنَّ جمعية “إعلام اللاجئين” في تركيا، قدّمت شكوى ضدَّ النائب في البرلمان التركي “أوميت أوزداغ”، على خلفية تصريحات له احتوت على خطابِ كراهية تجاه اللاجئين السوريين.

حيث نشرت الجمعية على حسابها في تويتر “قدَّمنا شكوى جنائيّة ضدَّ نائب إسطنبول أوميت أوزداغ، بسبب تصريحاته التي تحتوي على خطاب كراهية تجاه اللاجئين واستهدافِه جمعيتنا”.

الدعوى قدَّمها مديرو الجمعية إلى مكتب المدّعي العام لمحكمة إزمير، أنَّ أوزداغ ارتكب جرائم “تحريض الجمهور على الكراهية والعداء أو إذلال الناس” بحسب المادة “216” من قانون العقوبات التركي، إضافة إلى جريمتي “الإهانة” بحسب المادة “125”، و”الكراهية والتمييز” بحسب المادة “122” من قانون العقوبات التركي.

وعلَّق “أوزداغ” في تغريدة عبرَ حسابه في “تويتر”، أنَّه “يجب إرسال أولئك الذين قدَّموا هذه الشكاوى الجنائية إلى سوريا مع اللاجئين السوريين”، مشدّداً أنَّه “يجب التحقيق مع من حصل على مساعدة مالية من هذه الجمعية المزعومة، لأنَّهم يتاجرون بوطنهم”.

وعُرف عن النائب التركي أوميت أوزداغ، بمعاداته للاجئين السوريين وبمطالبته الدائمة لإعادتهم إلى سوريا، إضافة إلى إطلاق تصريحات عنصرية ضدَّهم بشكل دائم، يندرج ذلك في سياق خطاب الكراهية والعنصرية الذي تنتهجه بعضُ الأطراف من تيارات المعارضة التركية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى