رئيسُ مجلسِ مخيّمِ الركبانِ يردُّ على بيانِ اليونيسيف

نفى رئيسُ المجلسِ المحلي لمخيّم الركبان دخولَ أي مساعداتٍ إنسانية مصدرُها منظّمةُ الأممِ المتحدة للطفولة اليونيسف، وخاصةً المياه، موضّحاً أنَّ “أهالي المخيم يضطّرون إلى استخدامِ مياهٍ غيرِ معالجة وفيها نسبةُ ملوحة بسبب شحِّ المياه المُقدّمة من اليونيسيف”.

التصريحاتُ جاءت ردّاً على بيانٍ لمنظمة اليونسيف التي قالت إنَّها مستمرّةٌ بتشغيل نظامِ توفير ِالمياه لنحو 7500 نازحٍ في مخيّم الركبان من خلال شركائها في الأردن.

حيث أكّد رئيسُ مجلس الركبان المحلي، بأنَّ الأرقامَ التي أوردتها “اليونيسف” من بينِها غيرُ صحيحة، مؤكّداً أنَّ هذه الكمياتِ لو توفّرتْ، لجنّبت قاطني المخيم معاناةَ نقلِ المياه من آبار البادية السورية.

كما قالت “اليونيسف”، في بيانها إنَّ المياه يخضع لاختبارات الجودةِ الروتينية في 23 منشأةٍ لتخزينِ المياه، للتأكّد من المعايير الأردنية المقبولةِ ومعاييرِ منظّمةِ الصحة العالمية لمياه الشربِ.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى