روسيا تستهلُ العامَ الجديدَ بغاراتٍ عنيفةٍ على إدلبَ

استهدفت طائرات الاحتلال الروسي الحربية، لحظة بدء العام الجديد 2020، الأطراف الغربية لمدينة إدلب بأكثرَ من 20 غارة جويّة، في حين قصفت قوات الأسد بلدات غربي المحافظة بالصواريخ.

وأفاد شبكة المحرَّر بأنّ 3 طائرات من طيران الاحتلال الروسي استهدفت السجن المركزي غرب مدينة إدلب والأحراش المحيطة به بـ 22 غارة جويّة، وذلك في اللحظات الأولى من بدء العام الجديد الذي احتفلت به عواصم العالم.

وأوضح المراسل بأنّ الطائرات الروسية استخدمت صواريخ شديدة الانفجار، إلا أنّ الغارات لم توقعْ إصابات في صفوف المدنيين.

وأضاف المراسل أنّ غارات مماثلة استهدفت قرية كفرسجنة التابعة لناحية “حيش” في منطقة معرّة النعمان في المحافظة.

وبحسب المراسل استهدفت قوات الأسد المتمركزة في معسكر جورين غربي حماة، مدينة جسر الشغور وبلدات الغسانية وبداما غربي إدلب، بصواريخ الغراد والمدفعية.

ويوم أمس الثلاثاء وثّق الدفاع المدني في إدلب، استهداف 8 مناطق بـ 4 غارات بفعل طيران الاحتلال الروسي و بـ 25 قذيفة مدفعية و 30 صاروخاً من راجمات أرضية.

حيث شمل القصف مدينة معرة النعمان وبلدات معرشورين وتلمنس ومعرشمشة ومعرشمارين وكنصفرة وسفوهن بريف إدلب الجنوبي، ومدينة سراقب بريف إدلب الشرقي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى