روسيا تعتبرُ أنَّ صيغةَ “أستانا” هي الآليةُ الأكثرُ فعاليةً في سوريا

اعتبرت روسيا أنَّ صيغةَ “أستانا” هي “الآلية الدولية الأكثرُ فاعلية لتحقيق سلامٍ طويلِ الأمدِ في سوريا”.

وتوقّع مندوبُ روسيا لدى الأمم المتحدة، “فاسيلي نيبينزيا” في كلمةٍ له في اجتماع مجلسِ الأمن أمس الإثنين، عقد الاجتماع المُقبل، في العاصمة الكازاخية نور سلطان، قبلَ نهاية العام الجاري.

وادّعى “نيبينزيا” أنَّ بلادَه “مهتمّةٌ بإحراز تقدّمٍ بشأن التسوية السورية، على أساس قرارات مجلسِ الأمن ذات الصلة، والمقرّرات التي تمَّ اعتمادُها في مؤتمر الحوار الوطني السوري في سوتشي في العام 2018”.

وأشار إلى أنَّ الجانب الروسي “سيواصل تعزيزَ عملِ اللجنة الدستورية السورية بشكلٍ متناغم، وفي ظلِّ أفضلِ الظروف، حتى يتمكّنَ السوريون من التوصّل إلى اتفاق بشأن الإصلاح الدستوري من دون تدخّلٍ خارجي”.

وأضاف الدبلوماسي الروسي أنَّ “التقدّمَ على مسار التسوية السياسية السورية مطلوبٌ بشكلٍ خاصٍ الآن”، موضّحاً، “أجرينا مشاوراتٍ مكثّفةٍ في موسكو مع مبعوث الأمين العام للأمم المتحدة، غير بيدرسون، وتمَّ من خلالها التأكيدُ على الحوار السوري الذي تدعمه الأممُ المتحدة في إطار قرار مجلس الأمن 2254”.

في سياقٍ آخر، قال المندوب الروسي إنَّ بلادَه “تُدين بشدّة” الضرباتِ الجوية الإسرائيلية على أهداف في سوريا، مؤكّداً على أنَّ “هذه الانتهاكات مخالفةٌ للقانون الدولي، ويجب وقفُها”.

وأوضح نيبينزيا أنَّه “خلال الشهر الحالي وحدَه، تعرّض ميناءُ طرطوس بشكلٍ متكرّرٍ لغارات إسرائيلية، أسفرت عن مقتلِ عسكريين سوريين”، مشدّداً على أنَّ “هذه الأعمالَ غيرَ القانونية وغيرَ المسؤولة هي انتهاكٌ صارخٌ للقواعد الأساسية للقانون الدولي ويجب وقفُها”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى