“رياضُ حجابٍ” يكشفُ أنَّ سوريا مقبلةٌ على تحوُّلٍ كبيرٍ دونَ أيِّ دورٍ لـ “بشارِ الأسدِ”

أكّد رئيس الوزراء السوري السابق “رياض حجاب” على أنَّ سوريا مقبلةٌ على تحوّلٍ كبير، مشيراً إلى أنَّ رأس النظام “بشار الأسد” لا يملك أيَّ شيء يقدّمه للسوريين في برنامجه الانتخابي القادم، وإنّه لن يكونَ رجل المرحلة المقبلة.

كما شدَّد “حجاب” خلال مقابلة له مع قناة الجزيرة مساء أمس الخميس على أنَّ “بشار الأسد” يقترب من المحاسبة، ولا يمكن إعادةُ إنتاجه أو تعويمه دولياً أو إقليمياً، مشيراً إلى أنَّ روسيا تسعى لإعطائه الشرعية قبلَ الانتخابات القادمة.

وطمأنَ “حجاب” السوريين بأنَّ الأمور تتسارع وأنَّ هذا العام يحمل انفراجاً لهم، محمِّلاً نظامَ الأسد مسؤولية الدمار الذي تعرَّضت له المدن السورية، حيث لفت إلى أنَّ تمسك مسؤولو نظام الأسد بـ “الكرسي” هو الذي أوصل البلاد إلى ما هي عليه الآن.

وأضاف “حجاب” بأنَّ قصة الثورة السورية لم تنتهِ، مطالباً الجميع بالوثوق بقضية التغيير، لأنَّ “بشار الأسد” فُرض على الشعب السوري بشكلٍ قسري، مطالباً بدور عربي فاعلٍ في القضية السورية، ومؤكِّداً على الحاجة إلى كلِّ الجهود في الداخل والخارج لإنهاء المأساة السورية.

وأعرب عن أمله في أنْ يكون المسار الذي بدأ أمس الخميس في الدوحة دعماً للمسار الأممي، ومشيراً إلى أنَّ اللقاء مع وزير الخارجية التركي “مولود جاويش أوغلو” كان جيِّداً وناقشنا الملفَّ السوري.

كما نوَّه “حجاب” إلى أنَّ مؤسسات المعارضة السورية تعاني من ضعف وترهُّلٍ في الأداء، مبيّناً أنَّ المعارضة السورية لم تستطعْ تشكيل بديل لـ “بشار الأسد” لعدّة أسباب، لذلك تحتاج إلى إعادة تشكيل بالكامل، مضيفاً: “نحن بحاجة للإسلاميين والعلمانيين والليبراليين”.

كما لفت “رياض حجاب” إلى أنَّ الإدارة الأمريكية الجديدة تعمل على مقاربة جديدة للتعامل مع الملفِّ السوري، قائلاً إنَّ المجتمع الدولي وإدارة الرئيس الأمريكي السابق “باراك أوباما” خذلت الشعب السوري.

مشيراً إلى أنَّ الموقف الأوروبي من سوريا ملحق بالموقف الأمريكي، واستدرك بقوله: “لكنَّ تصريحاتهم عن الوضع السوري لم تعدْ أولوية”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى