سوريا في المرتبةِ الأخيرة في المدنِ الأكثرِ ملاءمةً للعيشِ

أعلنت وحدةُ الاستخبارات الخاصة بمجلة إيكونوميست عن أكثرَ مدنِ العالم ملاءمة للعيش، وذلك ضمنَ التقريرِ السنوي، في حين احتلّت العاصمةُ السورية دمشقُ المرتبةَ الأخيرة باعتبارها أقلَّ المدن ملائمةً للعيش.

من جهتها تصدّرت العاصمةُ النمساوية فيينا لتكونَ المدينةَ الأكثرَ ملاءمةً للعيش في العالم، بحسب تقرير مجلة إيكونوميست

كما لم يتمَّ إدراجُ العاصمة الأوكرانية كييف، بعدَ تعرّضِها للغزو الروسي أواخرَ فبراير للعام الجاري، بينما تراجعت المدنُ الروسية مثل موسكو وسان بطرسبرغ في التصنيف بسبب “الرقابةِ” وتأثيرِ العقوبات الغربية.

ولم تُدرج العاصمةُ اللبنانية بيروت، التي دمّرها انفجارٌ في ميناء عام 2020 وتكافح أزمةً ماليةً خانقة، في ترتيب الوجهاتِ التجارية.

في حين قال موقعُ “numbeo” المتخصّصُ بالإحصائيات، إنَّ أكثرَ وأقلَّ الدول في معدّلات الجريمةِ في الدول العالمية لعام 2022، وكانت سوريا في المرتبةِ الأولى عربياً والعاشرة عالميّاً.

وأوضح التقريرُ أنَّ الاستقرارَ والبنيةَ التحتية الجيدة، هما من أهمِّ عناصر الجذبِ في المدينة بالنسبة لسكانها، مدعومينَ بالرعاية الصحية الجيدةِ والكثير من الفرصِ للثقافة والترفيه.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى