سياسيٌّ أمريكيٌٌ : لا يمكنُ القبولُ بعودةِ بشارِ الأسدِ إلى المجتمعِ الدولي

قال السيناتور الأمريكي “جيم ريتش”: إنَّه لا يمكن القبولُ بعودة نظام الأسد إلى المجتمع الدولي، نظرًا لكثرةِ الأدلّةِ التي تثبت جرائمَه بحقِّ الشعب السوري.

مضيفاً في جلسة عقدَها أعضاءُ في لجنة العلاقات الخارجية بمجلس الشيوخِ الأمريكي، يوم الأربعاء، لتناولِ السياسة الأمريكية حيالَ سوريا، أنَّ الأدلّة التي تثبت جرائمَ الأسد في بلاده تفوق نظيرتَها عند النازيين.

الجدير ذكرُه أنَّ العملية السياسية في سوريا وصلت إلى طريقٍ مسدودٍ، بعد فشلِ ثماني جولات من اجتماعاتِ اللجنة الدستورية السورية، التي انتهى آخرُها قبلَ أيام، دون نتائجَ تُذكر.

ويرزح نظامُ الأسد تحت وطأةٍ عقوباتٍ أمريكية، بموجب قانون “قيصر” منذ حزيران عام 2020، على خلفيةِ كشفِ جرائمِ قتلٍ وتعذيبٍ فظيعٍ بحقِّ المعتقلين السوريين، ارتكبتها قواتُه داخل السجون، على مدار أحدَ عشرَ عامًا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى