شجارٌ وحالاتُ إغماءٍ أمامَ دارِ الأوبرا بدمشقَ

شهدت دارُ الأوبرا في دمشق شجاراً وحالاتِ إغماء بسبب فشلِ تنظيم عملية بيعِ بطاقات لحفل المغني المصري هاني شاكر، حيث اندلعت اشتباكات بالأيدي، بسبب سوءِ عملية بيعِ البطاقات من قِبل الموظفين.

فيما انتشرت تسجيلاتٌ مرئيةٌ تظهر حالة الفوضى في المكان المخصّص لبيع التذاكر، كما أظهر التسجيلُ أصواتِ الصراخ في المكان واشتباكات بالأيدي فضلاً عن حالات إغماء.

كما تعمد عددٌ من الموظفين وأعضاءِ المفارز الأمنيّة نشرَ الفوضى لتحقيق المنفعة المادية، لا سيما انَّ قوى الأمن التابعةَ للدار قامت بحجز الراغبين بشراءِ البطاقات من العامة خارجاً رغمَ قدومهم من الصباح الباكر ما دفعت المحتجزين إلى كسرِ الباب الخشبي ودخول المئات لصالة بيعِ التذاكر عشوائياً وتحوّلِ المكان إلى حالة الفوضى العارمة.

في حين قال عددٌ من الأهالي أنَّ سببَ هذا الفوضى هو تسريبُ البطاقات للسوق السوداء للتكسّبِ منها وبيعِها بأضعاف ثمنِها الحقيقي، في حين روتْ إحدى السيدات معاناتِها للحصول على التذاكر، وكشفت أنَّ موظفي بيعِ التذاكر تقاضوا ثمنَ البطاقة الواحدة 10 آلاف، رغمَ أنَّ السعر المحدّد لها هو 2000 ليرة فقط.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى