شركةُ الكهرباءِ تكشفُ أسبابَ انقطاعِ الكهرباءِ وارتفاعِ ثمنِها

قالت شركة “الشمال” للطاقة الكهربائية في مدينة مارع إنَّ هناك أسباباً أدّت إلى انقطاع التيار الكهربائي ورفعِ الأسعار لاحقًا في المنطقة.

حيث ستعمل الشركة على رفعِ الأسعار للمستهلكين اعتبارًا من أول حزيران القادم، بسبب ارتفاعِ السعر من المصدر، إذ كان السعر من المصدر 2.75 ليرة تركية لكلّ واحد كيلوواط، وأصبح 3.20 ليرة تركية، وسيُضاف عليه الرسوم والمصاريف المقدرة بـ30%.

بيان الشركة عزا ذلك لأسباب عدّة أدت إلى انقطاع التيار المتكرّر ولفترات متعدّدة وهي:

° ارتفاعُ أسعار الطاقة الكهربائية من المصدر، وعدمُ قدرة الشركة على الاستمرار وتسديد الفروقات لتغطية الخسارة.

° تحديدُ سعر الشريحة المنزلية بـ2.5 ليرة تركية، لم يعد كافيًا لتغطية التكلفة الأساسية للكهرباء.

°عدمُ توفّر دعمٍ لقطاع الكهرباء رغم جميع المحاولات من الجهات المعنية.

° التحصيلُ اليومي والأسبوعي غيرُ كافٍ لتغطية قيمة الكمية المطلوبة من الكهرباء للمدينة وريفها، ما يشكّل عبئًا على الشركة بسبب تدنّي سعر الشريحة المنزلية.

° استغناءُ أغلب الاشتراكات الخاصة(زراعي، صناعي، تجاري)، عن تشغيل الكهرباء بما فيها المجلس المحلي، واستعمالُ المولدات أو الطاقة الشمسية بدلًا عنها، ما يسبب عجزاً مالياً إضافياً للشركة.

وكانت قد شهدت مدينة عفرين، مظاهرة مسائية لعشرات الأشخاص، اعتراضًا على سياسة شركة الكهرباء، في حين طالبوا بعدم استغلالِ حاجة الناس ورفضِ سياسة القطع المتكرّر مؤخرًا من الشركة.

واعتادت الشركاتُ العاملة بريف حلب على تحميل المصدر التركي مسؤوليةَ رفعِ السعر، وقطع التيار ساعات بحجتي الصيانة والتقنين، الأمرُ الذي انعكس في حِراك الشارع، إذ اعتاد الأهالي على توفير الكهرباء على مدار اليوم.

من جهة أخرى أعرب سكان المناطق في ريف حلب عن استيائهم من سياسة وآلية عملِ شركات الكهرباء العاملة في المنطقة، أبرزها قطعُ التيار الكهرباء بشكلٍ متكرّر.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى