شهداءُ وجرحى بينهم أطفالٌ بقصفٍ صاروخيٍّ لقواتِ الأسدِ على مدينةِ ادلبَ

استُشهد تسعةُ مدنيينَ بينهم أطفالٌ جرّاءَ تصعيدٍ جديدٍ لقواتِ الأسد وحلفائه الاحتلالين الروسي على الشمال السوري في محافظة إدلب وريفها.

وأفاد مراسل شبكة المحرَّرِ في إدلبَ, بأنّ قوات الأسد قصفت وسطَ مدينة إدلب بصاروخٍ من نوعِ أرض أرض، ما أدّى إلى وقوع مجزرةٍ مروّعة في صفوف المدنيين.

وقال مراسلنا، إنّ تسعة مدنيين بينهم أربعة أطفال استُشهدوا، وأصيب 21 آخرون بينهم أطفال أيضًا، نتيجة انفجار صاروخ أُطلق من قِبلِ قوات الأسد، مستهدفًا شارع الثلاثين بمدينة إدلب صباح اليوم.

ولفت مراسلنا، إلى أنّ فرق الدفاع المدني والإنقاذ سارعت على الفور بالتوجّه إلى مكان القصف، وعملت على انتشالِ جثامين الشهداء ونقلِ المصابين إلى النقاط الطبية والمشافي القريبة من المنطقة، في حين استهدفت قوات الأسد بصاروخ أحياء آخرى في المدينة دون وقوع أضرار بشرية.

وشنّت طائرات الاحتلال الروسي غاراتها على مدينة أريحا فجرَ اليوم، دون وقوع إصابات بشرية في موقع القصف، وفقًا لما نشره فريق “الدفاع المدني السوري” في إدلب.

كما وثّقت فرق “الدفاع المدني السوري” أمس، الاثنين، استشهاد تسعة مدنيين، وإصابة آخرين، في بلدة الفوعة شمال مدينة إدلب، جرّاء استهداف طائرات الاحتلال الروسي الحربية بأربعة غاراتٍ جويّة منازلَ المدنيين وسطَ البلدة.

واستُشهد شخصٌ وأصيب آخرُ جرّاء استهداف مدينة بنّش شرقي إدلب بغارتين من طيران الاحتلال الروسي، وأصيب رجلٌ في بلدة إحسم نتيجة غارة جويّة من قِبَلِ طائرات مسيّرة فيما جُرح رجلٌ رابعٌ في بلدة البارة بجبل الزاوية نتيجة غارةٍ جويّة روسية.

ونشر الدفاع أنّ رجلًا وامرأة أُصيبا جرّاء ثلاثِ غارات جويّة لطيران الاحتلال الروسي على مدرسة يقطنها نازحون في بلدة عدوان بسهل الروج في ريف إدلب الغربي.

ووثّق “الدفاع المدني”، أمس، استهداف 19 منطقة بـ47 غارة جويّة، 34 منها بفعل طيران الاحتلال الروسي وأربعة من طيران مسيّر، بالإضافة إلى 31 قذيفة مدفعية و 116 صاروخاً من راجمات أرضية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى