شهداءُ وجرحى من عناصرِ فيلقِ الشامِ جرَّاءَ استهدافِهم من قِبلِ قواتِ الأسدِ

ارتقى عددٌ من الشهداء وجرحُ آخرون من عناصر “فيلقِ الشام”، إثرَ صاروخٍ موجّهٍ استهدفَ سيارةً تقلُّهم بريف مدينةِ عفرين شمالي حلب، مصدرُه مناطقَ سيطرةِ قوات الأسد.

وبحسب ما نشرت قناةُ “مراسلِ فيلقِ الشام”، على موقع تيلجرام، نبأ استشهاد عددٍ من العناصر المرابطين على محورِ باصوفان بريف حلب الشمالي إثرَ استهدافِهم بصاروخ مضّادٍّ للدروع من قِبل قواتِ الأسد.

وصرّح ‏مصدرٌ عسكري قوله إنَّ 9 عناصرَ استشهدوا بصاروخٍ موجّه مصدرُه قواتُ الأسد استهدفَ آليةً كانت تقلُّهم بريف ‎حلب الشمالي، وذكر ناشطون أنَّ الشهداءَ من لواء شهداء داريا المنضوي في صفوفِ فيلق الشام.

وقالت مصادرُ عسكرية إنَّ فوجََ المدفعية والصواريخ في فيلقِ الشام استهدفَ مواقعَ قوات الأسد على محور الشيخ عقيل بقذائفِ المدفعية الثقيلة، دون ورودِ معلومات عن حجمِ الخسائر الناجمةِ عن استهدفِ مواقعَ تابعةٍ لقواتِ الأسد.

وجاء ذلك ردّاً على استهدافِ مجموعةِ رباطٍ للثوار بريف حلب، الأمرُ الذي نتجَ عنه استشهادُ 6 عناصرَ وإصابةُ اثنين آخرين موثّقين، مع ورودِ حصيلةٍ تفيد بارتفاع عددِ الشهداء إلى 9 وجرحى بحالاتٍ خطيرةٍ.

بالمقابل أفاد ناشطونَ بسقوط قتلى وجرحى بصفوف مليشياتِ “قسدٍ” جرّاءَ استهدافِ الجيش الوطني لنقطةٍ عسكرية للميليشيات بصاروخٍ موجّه بمحيط قريةِ عرب حسن، شمالَ مدينةِ منبج بريف حلب الشرقي.

هذا وشهدت محاورُ شمالي حلب تصعيداً عسكرياً مع تجدّد تبادلِ القصف، فيما تعرّضتْ مواقعُ تابعةٌ لميليشيات قسد والنظامِ لقصفٍ من قِبل مدفعية الجيش التركي والوطني السوري، بعدّةِ قذائفَ صاروخيّة تركّزت على مواقعَ في قرية دير جمال ومحيطِ تلّ رفعت ومرعناز بريف حلبَ الشمالي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى