شهداء وجرحى بقصفٍ جوي مكثّف لطيران الأسد على الشمال المحرّر

كثّف الطيران الحربي والمروحي التابع لقوات الأسد من قصفه لمدن وبلدات عدّة في أرياف إدلب وحماة , ضمن حملة قوات الأسد الانتقامية من المدنيين بعد أي خسارة تُمنى بها على جبهات ريف حماة.

وأفاد مراسل شبكة المحرّر أنّ الطيران الحربي التابع لقوات الأسد استهدف بعدّة غارات جويّة مدينة معرة النعمان ما ادّى لاستشهاد ثلاثة مدنيين كحصيلة أولية وجرح آخرين بينهم أطفال, وألحقت الغارات دماراً كبيراً في ممتلكات المدنيين.

وأضاف مراسلنا أنّ اربعة مدنيين استشهدوا بقصف جوي استهدف قرية البارة بريف إدلب بينهم طفلان نازحان من مدينة طيّبة الإمام وسيدة وطفل من البلدة , وجرح مدنيون بقصف مماثل على بلدة حيش بريف إدلب الجنوبي.

وطال القصف في بلدة حيش مستوصفاً صحياً، وعدّة مرافق مدنية أخرى بجانبه، كما استهدف الطيران الحربي فرناً للخبز في قرية معرزيتا بريف إدلب الجنوبي ، متسبّباً بحريق كبيرٍ في الفرن.

كما تعرّضت بلدة إحسم لقصف جوي عنيف بعدّة غارات من الطيران الحربي طالت المسجد القديم ومنازل المدنيين، محدِثةً دماراً كبيراً في الممتلكات، في سياق الحملة الجويّة التي تتركّز على البلدة منذ أكثر من أسبوع.

وطال القصف بلدات معرة حرمة وخان شيخون وعدّة مناطق أخرى بريف إدلب، كما تعرّضت عدّة مدن وبلدات بريف حماة لقصف جوي عنيفٍ لاسيما في كفرزيتا واللطامنة، متسبّبة بدمارٍ كبيرٍ في المرافق المدنية ومنازل المدنيين.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى