شهيدٌ وجرحى بقصفِ قواتِ الأسدِ لبلداتِ جبلِ الزاويةِ جنوبَ إدلبَ

استُشهد مدنيٌّ اليوم الأثنين جرّاء قصفِ قوات الأسد المتمركزة في المناطق المحاذية لقرى جبل الزاوية في ريف إدلبَ الجنوبي.

ذلك في ظلِّ حملة تصعيد مدفعية واضحة توسعت رقعتها خلال الأيام الماضية على المنطقة، رغمَ أنَّ مناطق التماس تشهد قصفاً يومياً.

وقال مراسلُ شبكة المحرَّر الإعلاميّة إنَّ مدنياً استشهد وأصيب آخرون بقصف مدفعي استهدف قريتي بليون ومعراتة بمنطقة جبل الزاوية جنوبَ إدلب.

وأوضح مراسل الشبكة أنَّ قوات الأسد استهدفت خلال القصف مركزاُ لبيع المحروقات في قرية بليون، مضيفاً أنَّ القصفَ تزامن مع تحليق مكثّفٍ لطيران الاستطلاع الروسي في المنطقة.

وكثّفت قواتُ الأسد من قصفها لمناطق في ريفي إدلبَ الجنوبي وحماةَ الغربي يوم أمس، ما أدَّى إلى ارتقاء شهيد وسقوط عددٍ من الجرحى في بلشون، فضلاً عن اندلاع حرائقَ في الأراضي الزراعية بمناطق أخرى.

وأفاد “الدفاع المدني السوري” بأن قوات الأسد تكثف قصف الحقول الزراعية منذ بداية موسم الحصاد وقطاف الأشجار، لمنع المزارعين من جني محاصيلهم، و إجبارهم على النزوح.

وأشار إلى أنه على الرغم من وقف إطلاق النار استجابت فرقه منذ بداية 2021 حتى أمس الأحد 6 حزيران لأكثر من 520 هجوماً من قبل الأسد والاحتلال الروسي.

وأوضح أن هذه الهجمات تسببت باستشهاد 57 شخصاً بينهم 12 طفلاً 9 نساء، فيما أصيب أكثر من 150 شخصاً بينهم 7 أطفال.

حيث تركزت تلك الهجمات على منازل المدنيين والحقول الزراعية وعدد من المنشآت الحيوية، وفقاً لـ”الدفاع المدني السوري”

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى