شيخُ الطائفةِ الدرزيّةِ يشنُّ هجوماً على رؤساءِ الأفرعِ الأمنيّةِ التابعةِ لنظامِ الأسدِ

حمّل الرئيسُ الروحي للطائفة الدرزية، الشيخُ حكمتُ الهجري، مسؤوليةَ ما يجري على ساحة المحافظةِ لرؤساء الأفرع الأمنيّة التابعين لنظام الأسد، مطالبًا بعزلِهم من مناصبهم بعدما تسبّبوا بـ”الفوضى وزرعِ الشقاق في المحافظة”، على حدِّ تعبيرِه.

وعبر مقابلةٍ حصريّة أجرتْها شبكةٌ محليّة مع الشيخ الهجري اليوم الجمعة، أكّد الشيخ أنَّه “لن يقبلَ بخدشِ الموروث الاجتماعي بين أهالي محافظة السويداء”، واصفًا رؤساءَ الأفرع الأمنيّة بـ”المغتصبين لمناصبهم”.

وعن الاقتتالاتِ والخلافات الفصائلية في السويداء، قال الشيخ إنَّ هذه الدماءَ التي تُراق في السويداء “تمسُّ كلَّ بيتٍ منها”.

وطالب الفصائلَ المحليّةَ في المحافظة بـ”ألا يكونوا أدواتٍ بيد أحد (…) فالدولة هي المسؤولةُ عن الأمن، والقضاءُ موجود”، رافضًا حملَ السلاح ونشرَ الذعر والشقاق وأخذَ الثأرِ واستباحةَ البيوت في السويداء.

وشهدت محافظةُ السويداء خلال اليومين الماضيين اقتتالًا مسلحًا بين ميليشيا محليّةٍ معارضةٍ لنظام الأسد، وميليشياتٍ تابعةٍ لأفرع نظامِ الأسد الأمنيّة شرقي المحافظة، أسفرَ عن قتلى من بينهم قائدُ ميليشيا “مكافحة الإرهاب” المحليّة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى