صحفيٌّ أمريكيٌّ يتّهمُ إدارةَ الرئيسِ بايدن بالتخلّي عن الملفِّ السوري

اتّهم صحفي أمريكي، إدارةَ الرئيسِ جو بايدن بالتخلّي عن إدارة الملفِّ السوري لصالح روسيا وإيران، مستنداً إلى ما أظهرته زيارةُ الرئيس الأمريكي الأخيرةُ إلى الشرق الأوسط.

وقال الصحفي والمحلّلُ السياسي الأمريكي “جوش روغين” في مقالِ رأيٍ نشرته صحيفة “واشنطن بوست” يوم الخميس، إنَّ رحلة “بايدن” الأخيرة إلى منطقة الشرق الأوسط أظهرت أنَّ إدارته تخلّت عن الملفِّ السوري، وباتت ما وصفها بـ “سياسة الإهمال” التي تمارسُ من قِبل الإدارة الأمريكية في هذا الملف، تقوّضُ المصالح الأمريكية والإقليمية وتهدّدُ بوضع مسؤولية الأمن الإقليمي في عهدةِ كلٍّ من روسيا وإيران.

وأشار “روغين” إلى أنَّ “بايدن” لم يذكر سوريا ولا مرّةً واحدة خلال رحلته إلى الشرق الأوسط، كما أنَّ إدارته لم تقدّم أيَّ أفكارٍ جديدة حول كيفية حلِّ الأزمة السياسية السورية.

ولفت إلى أنَّ الرئيس الأمريكي لم يقدّم أيَّ تحذيراتٍ علنيّة لدول الخليج التي “كانت تنهي ببطء وثبات الوضعَ المنبوذ” لرئيس نظام الأسد، الذي يواصل ارتكابَ “فظائعَ” جماعية بحقِّ الشعب السوري.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى