صحفي إسرائيلي يتجول في مناطق الأسد وقسد في شرق سوريا

بثت القناة الـ 11 الإسرائيلية تقريراً مطولاً لها يظهر دخول مراسلها “مواف فرداي” إلى شمال شرق سوريا، وحمل التقرير الذي بثته القناة اسم “قصة الأكراد في سوريا”.

وقد أظهرت الصور دخول الصحفي المناطق التي تسيطر عليها “وحدات حماية الشعب” الانفصالية بمدينة القامشلي ولقاءه بـ “مظلوم كوباني” القائد العام لميليشيات “قسد”.

وقد أظهر التقرير تجول “فرداي” بمنطقة المربع الأمني التي تنتشر فيه مقرات نظام الأسد الأمنية وحواجزه في مدينة القامشلي بريف الحسكة، كما أظهرت الصور تجول الصحفي الإسرائيلي في شوارع المدينة بالقرب من مقر إقامته.

ولاقى الحدث ردود فعل متباينة بين من يعتبرها سابقة في سوريا، وبين من قلل منها واعتبرها في سياق مساعي “قسد” للانفتاح أكثر على العالم الخارجي وحشد الدعم لها وتسويق نفسها، إلا أن تزامن هذا الحدث مع واقعة اعتراف “ترامب” بسيادة “إسرائيل” على “الجولان” وتجول الصحفي في مناطق سيطرة نظام الأسد كان له رد آخر حول “الأسد الممانع”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى