صحيفةٌ تركيّةٌ : نقصٌ حادٌّ في اليدِ العاملةِ بعدَ هجرةِ السوريينَ

عملت وسائلُ إعلامية تركية على تسليطِ الضوء على مسألة عودة اللاجئين السوريين إلى بلادهم ومغادرتِهم للمدن الرئيسية خاصةً إسطنبول، ما أحدث فجوةً في قطاع الأعمال التركي ونقصاً باليد العاملة ما دفع أربابَ العمل للشكوى بعد تعذّر تشغيلِ الأتراك بنفس شروط وأجور عملِ السوريين.

صحيفة “جمهوريت” التركية، قالت إنَّ عودةَ السوريين باتت تزعج أربابَ العمل الذين يعتمدون على السوريين كعمالة رخيصةٍ، وباتوا يواجهون مشاكلَ عدّة.

وأوضحت الصحيفة أنَّ الحديث عن هجرة السوريين إلى أوروبا خاصةً من تركيا، أصبح الشغلُ الشاغل للسوريين، وذلك بسبب مجموعةٍ من العوامل من أبرزِها تدهورُ الوضع المعيشي وتنامي حدّةِ العنصرية وخطابِ الكراهية، فضلاً عن خططِ الحكومة التركية لإعادتهم إلى بلادِهم دون وجودِ أيّ خارطةٍ طريق واضحة وسط حديث عن تقاربٍ محتملٍ بين أنقرةَ والأسد.

فيما زادت حركةُ هجرة السوريين إلى أوروبا، حيث أصبحت روتيناً يومياً في أوساطِ السوريين المقيمين في تركيا، في حين أطلق ناشطون دعواتٍ لإعداد قوافلَ كبيرة من اللاجئين للسفر إلى أوروبا تحت مسمّى “قافلة النور” و”قافلة الأمل”، وفقَ ما رصدَ موقع أورينت نت .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى