صحيفةٌ فرنسيةٌ: نظامُ الأسدِ لن يستطيعَ السيطرةَ على إدلبَ

تساءلتْ صحيفةُ لوفيغارو الفرنسية في تقريرٍ صدرَ عنها عن مدى صحةِ المقولة الرائجةِ هذه الأيام عن انتهاءِ الحرب في سوريا.

واستعرضت الصحيفةُ الأوضاعَ في سوريا واستمرارَ الغارات الإسرائيلية وتردّي الأوضاعِ الأمنيّة كما تطرّقت إلى مخاوف الأكراد من وقوعِهم في صفقةٍ جديدة تبرمُها الإدارةُ الأمريكية مع تركيا لتقومَ الأخيرةُ بعملية عسكرية رابعةٍ.

وفي الجزء الغربي من شمال سوريا استبعد التحقيقُ الفرنسي المنشورُ في لوفيغارو عودةَ إدلب إلى سطوة نظامِ الأسد لأسبابٍ عدّةٍ أهمُّها “روسيا الغارقة في الوحل الأوكراني” فضلاً عن القبضة الحديدية التي تمسك بها هيئةُ تحرير الشام “النصرةُ سابقاً” للمنطقة ومحيطها، بالإضافة إلى الصعوبة الكبيرة التي سيواجهُها النظام فيما لو أرادَ فتحَ حربٍ جديدة مع الهيئة.

ورأت الصحيفة أنَّ بشار الأسد لم يعد بيده سوى استخدامِ لعبة أبيه في انتظار وتصيّدِ خلافاتِ الحلفاء للمرور من خلالها، إذ يرى الأسدُ الابن أنَّ صفقة ما على هامش الاتفاق النووي مع إيران ربَّما تؤمِّن له آجالاً إضافية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى