ضابطٌ إسرائيليٌّ: تكثيفُ الغاراتِ الإسرائيليّةِ على سوريا ليسَ صدفةً

قال العميدُ في جيش الاحتلال الإسرائيلي يوسي كوبرفاسر، إنَّ تكثيفَ الهجماتٍ المنسوبة لإسرائيل في سوريا خلال الآونةِ الأخيرة، “ليس صدفةً”.

وأضاف كوبرفاسر، وهو باحثٌ في “معهد القدس للأمن الاستراتيجي”، أنَّ سحبَ وحداتٍ صاروخية روسية (إس 300) من سوريا ونقلِها إلى الجبهة في أوكرانيا، فتحَ البابَ نحو تكثيفِ العمليات الإسرائيلية.

وأشار كوبرفاسر، إلى أنَّ الضرباتِ الجويّة على الأهداف السورية أدّتْ إلى شللِ الدفاعات الجوية لنظام الأسد، ولذلك لم تستطعْ منعَ هذه الهجمات.

وربطت وسائلُ إعلام إسرائيلية بين تكثيفِ الغارات وتصريحاتِ وزيرِ الدفاع الإسرائيلي بيني غانتس، التي كشفَ فيها عن 10 منشآتٍ عسكرية في سوريا تستخدمُها إيران لإنتاج صواريخَ وأسلحةٍ متطوّرةٍ لتسليح ميليشياتها.

ونقلت صحيفة “جيروزاليم بوست”، إحصائيّةً محلية وثّقت 24 غارةً إسرائيلية ضدَّ أهداف، معظمُها إيرانية، في سوريا خلال العام الحالي.

واعتبرت الصحيفةُ أنَّ ستاً من هذه العمليات تمَّ تنفيذُها خلالَ الشهر الماضي، ما يمثّل “زيادةً واضحةً في الإيقاع”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى