ضحايا مدنيون في انفجار لغم من مخلفات “داعش” في دير الزور

استشهد عدد من المدنيين، وأصيب آخرون بجروح، أمس السبت، نتيجة انفجار لغم أرضي بشاحنة كانت تقلهم في بادية “الشولا” جنوب مدينة ديرالزور.

وأفاد ناشطون  أن “ستة عشر مدنياً استشهدوا، وأصيب عشرات بجروح، غالبيتهم من النساء والأطفال، نتيجة انفجار لغم أرضي بهم، من مخلفات تنظيم “داعش” في بادية “الشولا”، في أثناء عودتهم من رحلة البحث عن ثمار الكمأة”.

حيث أكدت مصادر محلية  أن “الشهداء من أبناء بلدات وقرى ’الشميطية’ و’حوايج ذياب شامية’ و’الشولا’ و’عياش’ في ريف دير الزور الغربي، حيث كانوا في طريق العودة إلى قراهم وبلداتهم، قبل أن ينفجر لغم أرضي بالشاحنة التي كانت تقلهم في منطقة الشولا”.

وتشهد المناطق التي كانت تخضع لسيطرة تنظيم “داعش” في ريف ديرالزور، حوادث مشابهة بشكل متكرر، حيث وُثِّقَ استشهاد عشرات المدنيين خلال الأشهر الماضية جراء انفجار الألغام التي زرعها التنظيم خلال فترة سيطرته على المنطقة.

يشار إلى أن تنظيم “داعش” يتبع أسلوب التفخيخ وزرع الألغام، وخاصة في المناطق الصحراوية والبادية، كما يفخخ التنظيم المنازل والأبنية التي يقوم بالانسحاب منها بهدف إيقاع أكبر عدد من الضحايا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى