طائرات الأسد ترتكب مجازر مروّعة في جنوب إدلب انتقاماً من خسائرها في شمال حماة (فيديو)

شنّت الطائرات الحربية التابعة لقوات الأسد اليوم الخميس عدّة غارات جوية على قرى وبلدات ريف إدلب الجنوبي، موقعةً على إثرها عدداً من الشهداء والجرحى في صفوف المدنيين.

حيث أنّ التصعيد العنيف لطيران الأسد الحربي على مدن وبلدات وقرى ريف إدلب الجنوبي جاء بعدما استطاعت فصائل الثورة السورية أن تصدّ محاولاتِ تقدّم قوات الأسد على محاور “الجبين” و”تل ملح” و”كفرهود” بريف حماة الشمالي، مكبّدةً إياها عشرات القتلى والجرحى، كما تمّ تدمير دبابة وعطب عربة BMP لقوات الأسد على جبهات المعارك هناك.

وكان قد أفاد مراسنا اليوم الخميس أنّ الطائرات الحربية التابعة لقوات الأسد استهدفت بعدّة غارات جوية منازل المدنيين في بلدة المسطومة بريف إدلب الجنوبي، حيث ارتقى جرّاء القصف 3 شهداء بينهم طفلة إضافةً إلى سقوط عدّة جرحى في صفوف المدنيين.

كما شنّت طائرات الأسد الحربية عدّة غارات جوية على الأحياء السكنية في مدينة حيش بريف إدلب الجنوبي، ما أدّى إلى وقوع 5 شهداء وعشرات الجرحى بينهم طفلان، وسقوط عددٍ من الإصابات.

وأضاف مراسلنا أيضاً أنّ الطيران الحربي التابع لقوات الأسد استهدف بغارة جوية سيارة إسعاف تابعة لمنظمة “بنفسج”، والتي كانت تقوم بإسعاف الجرحى من محيط مدينة معرة النعمان بريف إدلب الجنوبي، ما أدّى الى استشهاد مسعفين اثنين من كوادرها، واستشهاد امرأة كانت مصابة بداخل سيارة الإسعاف المستهدفة.

وكان قد توفي أحد المدنيين وهو متأثرٌ بإصابته يوم الأمس، إثر قصف جوي من الطائرات الحربية التابعة لقوات الأسد على بلدة البارة بريف إدلب الجنوبي.

وفي سياق متصل، انفجرت عبوة ناسفة كانت مزروعة داخل سيارة في شارع الفيلات وسط مدينة عفرين بريف حلب الشمالي، ونتج عنها استشهاد مدني وبتر طرف سائق السيارة.

وكانت قد تعرّضت مدينتي اللطامنة وكفرزيتا وقريتي الزكاة والأربعين بريف حماة الشمالي لقصف جويّ عنيف من طائرات الأسد الحربية منذ الصباح الباكر، فيما قصف طيران الاحتلال الروسي بعدّة غارات جوية بلدة الهبيط بريف إدلب الجنوبي وقرية الجبين بريف حماة الشمالي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى