طلابُ الشهادةِ الثانويةِ يتظاهرونَ في أعزازَ احتجاجاً على نتائجِ الامتحاناتِ وارتفاعِ نسبةِ الرسوبِ

شهدت مدينةُ أعزاز بريف حلب الشمالي الخاضعةُ لسيطرة الجيش الوطني أمس الأحد مظاهراتٍ لطلاب الشهادة الثانوية بسبب ما أسمَوه “فشلَ مديرية التربية والتعليم التابعة للحكومة المؤقتة”.

وأفادت مصادرُ محلية بأنَّ الطلاب خرجوا في مظاهرات احتجاجًا على طريقة إصدارِ نتائج الامتحانات من قِبل مديريات التربية والتعليم بريف حلب الشمالي، وارتفاعِ نسبة الرسوبِ والتي بلغت 70 في المئة.

وأضافت: “أنَّ المتظاهرين عبّروا عن استيائهم من ارتفاع معدلِ الرسوب وصدورِ نتائج الامتحانات بشكلٍ عشوائي دون تبيانِ معدل درجات المواد وعدم تسليمِ كشوف العلامات”.

ولفتت المصادر إلى أنَّ الشرطة المدنيّة التابعة للجيش الوطني تدخّلت ومنعت الشبانَ من التعبير عن رأيهم.

وأوضحت أنَّ الشرطةَ استخدمت العنفَ في تفريق المتظاهرين حيث قامت بالاعتداء على شابين وضربِهم دون أيّ مبررٍ.

وفي هذا السياق، أصدرت قواتُ الشرطة والأمن العام الوطني في مديرية أمن أعزاز، بياناً توضيحيّاً حول حادثةِ منعِ أحد الطلاب من الكتابة على جدران مديرية التربية والتعليم والاعتداء عليه.

وأكّدت الشرطة على دورها في حمايةِ الممتلكات العامة والمؤسسات الرسمية، وبناءً عليه تمنع أيَ اعتداءٍ على هذه الممتلكات، إضافةً إلى حماية المتظاهرين أمام مبنى مديرية التربية في أعزاز لأكثرَ من ساعتين، لكنَّ أحدَ الطلاب أصرَّ على الكتابة على حائط مديرية التربية، والشرطي قام بإبعاده عن ذلك الفعلِ حيث بإمكانه رفع لافتةً بدلاً من تشويه الحائط.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى