طوابيرُ البنزينِ تعودُ إلى دمشقَ، وأزمةٌ مرتقبةٌ للمحروقاتِ

أكّدت مصادرُ إعلامية محلية أنَّ طوابير انتظارِ دور “البنزين” عادت إلى العاصمةِ دمشق مؤخّراً، لاسيما في حي “المزّة” الذي شهد ازدحاماً كبيراً في محطّة وقودِ “الجلاء”.

وأفاد موقعُ “صوت العاصمة” بأنَّ طولَ طوابيرِ الانتظار على محطّة “الجلاء” في المزّة، زاد عن 800 مترٍ يوم أمس الأربعاء، موضّحاً أنَّها وصلتْ إلى منطقة “الإسكان”.

وأضاف الموقع أنَّ الازدحامَ على المحطة، بدأ بعد خروجِ محطّة “المزّة” الثانية عن الخدمة إثرَ اندلاعِ حريقٍ فيها، وتوقّفِ محطّة وقود “القابون” الواقعة بالقرب من “تروبيكانا” عن العمل.

وأشار إلى أنَّ الضغط على محطّة وقودِ “الجلاء” جاء بسببِ قرب نفاذِ كميةِ “الأوكتان” الموجودةِ فيها، لافتاً إلى أنَّ الأحاديث المتداولةَ تُشير إلى “أزمة محروقاتٍ” جديدةٍ ستشهدُها سوريا قريباً.

ولفتَ الموقعُ إلى أنَّ سعرَ ليتر البنزين في السوق السوداء، يتراوح بين 6 إلى 7 آلافِ ليرةٍ سورية حالياً، مبيّناً أنَّ بعضَ أصحاب المحطّاتِ يعمدون إلى تعبئة كمياتٍ إضافيةٍ عن المخصّصات لبعض السيارات، مقابل مبلغِ 5 آلاف ليرةٍ سورية لليترِ الواحد.

وأوضح الموقع أنَّ رسائلَ توزيعِ مخصّصات البنزين “المدعوم” تأخّرتْ في بعض المناطق إلى 12 يوماً، وفي مناطقَ أخرى تجاوزت الـ 14 يوماً.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى