عملياتُ اغتيالٍ جديدةٌ في محافظة درعا

عثر مزارعون في محافظة درعا، خلال الـ24 ساعةً الماضية، على ثلاثِ جثث في مناطق متفرّقة، قُتلوا إثرَ تعرّضهم لإطلاق الرصاص المباشر، ثم جرى رمي جثثهم في مناطق زراعية.

وأفادت مصادرُ إعلاميّةٌ محليّة بأنَّ أهالي بلدة خراب الشحم عثروا اليوم الخميس 15 من أيلول، على جثتين وعليهما آثارُ العديد من الطلقات النارية، على “الطريق الحربي” بالقرب من بلدة تلّ شهاب.

وبحسب “تجمّع أحرار حوران” فإن الجثتين تعودان للشابين “خلف هايل اللسيسي” و “حمودة فالح الدندن” من بلدة خرابِ الشحم غربي درعا.

كما ذكرت مصادرُ أخرى أنَّ مدنياً يعمل مدرّساً، وينحدر من مدينة الصنمين عُثر على جثته وعليها آثارُ طلقاتٍ نارية في منطقة ربينة شمالَ غربي درعا.

وفجرَ اليوم، انفجرت عبوةٌ ناسفةٌ كانت مزروعةً بسيارة تعود ملكيتُها للمدعو “فؤاد فاروق السلاخ” في حي طريق السد بمدينة درعا، واقتصرت الأضرارُ على الماديّة.

وتشهد محافظة درعا فلتاناً أمنيّاً منذ سيطرةِ نظام الأسد وميليشيات الاحتلال الإيراني بموجب اتفاقِ التسوية الذي وقّعته مع فصائلِ المعارضة منتصفَ عام 2018.

ووثّق مكتبُ “توثيق الشهداء” في درعا، 55 عمليةً ومحاولةَ اغتيالٍ بدرعا في آب الماضي، قُتل نتيجتَها 38 شخصاً منهم 28 مدنيّاً بينهم أطفالٌ، إضافةً إلى عشرةِ مقاتلين محليين تابعين لقوات الأسد.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى